التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الدراجة النارية الأسطورية بيجو Peugeot 103

بيع الاكسسورات والهدايا

🎊🎊 مجموعة 😍😍😍 تيلجرام لبيع الاكسسورات والهدايا 🎉🎉🎉 باكادير والنواحي 📦 التوصيل او 🎁🎁🎁 التغليف مجانا 💛💛💛
😍😍 t.me/joinchat/AAAAAEnwG5Jio_k3GbswmA
😍😍😍whatsapp : 212607066696

الدراجة النارية الأسطورية بيجو Peugeot 103


بيجو 103 -Peugeot 103 عبارة عن دراجة نارية تم إطلاقها في فرنسا عام 1971، تُعد أقوى، أكثر راحة وأكثر تكلفة من بيجو 102 وحلت محلها.

تاريخ دراجة بيجو 103 -Peugeot 103

التصميم

كانت دراسة بيجو 103 -Peugeot 103، مثلها مثل بيجو 102 وبيجو 101، تحت مسؤولية وقيادة المهندس إدمون بادوفاني، المدير الفني السابق لشركة تصنيع الدراجات النارية Terrot، التي انضمت إلى مجمع بيجو في عام 1959. حيث يتم تصنيع وتجميع العناصر المكونة لبيجو 103 في فرنسا (بالضبط في مدينة Mandeure).
تم تجهيز بيجو 103 -Peugeot 103 مع محرك ذو 49.13 سم مكعب (التجويف × المشوار: 40 × 39.1 مم)، مضبوط بسرعة 45 كم / ساعة، مما يسمح بقيادتها بدون رخصة.
يوفر خزانها تحكماً ذاتياً لحوالي 150 كم (بما في ذلك 10 كم في الاحتياط)، حيث تبلغ سعته 3.69 لتر (بما في ذلك 0.5 لتراً احتياطياً)، ويعتبر مزيجاً بين البنزين والنفط (3 إلى 5% من النفط). يعتبر هذا الاحتياط، ابتكاراً مثيراً للاهتمام حقاً، ويُقال إنه موروث من أحدث تركيبة للدراجات النارية آنذاك. يتم استخدام الوقود على ارتفاع 10 %من حجم الخزان، عندما يتم استهلاك 90 %من الوقود ويتوقف المحرك، يمكن للسائق أن يتجنب نفاذ الوقود بتغيير الصمام إلى وضع ''احتياط''، هذا الأخير يقوم بامتصاص قاع الخزان (الذي يكون غالباً متسخًا) ليعطيك تنبيهاً بضرورة تعبئة الوقود. لدى السائق بعد ذلك بضعة كيلومترات من التحكم الذاتي، وهو ما يكفيه للذهاب إلى أقرب محطة بنزين. كان يُباع المزيج (بنسبة 4%) في محطات الوقود بسعرٍ أعلى من سعر لترٍ من البنزين بنسبة 10 إلى 25%.
يحتوي الاصدار بيجو VS، الأول من نوع بيجو 103 -Peugeot 103، والذي تم تسويقه في عام 1971، على معدات كاملة: مخمدات أمامية وخلفية، عداد السرعة، إشارات ضوئية وامضة، أضواء التوقف ومنبه صوتي. يساهم هذا النموذج، والذي أصبح بيجو MVL، في نجاح بيجو 103، فحتى أوائل الثمانينيات، عاشت بيجو 103 -Peugeot 103، بيجو 101 وبيجو 102 بعض المنافسة في بعض الأحيان.
مع مرور السنوات، انخفضت شهرتها وضاعت بين العديد من الاصدارات، بدءاً بالإصدارات الريفية، التي تمتاز بكونها بدون مُغير، بدون تعليقٍ خلفي وبدون عدادٍ للسرعة، مُروراً بالإصدارات الراقية مثل SPX وRCX، بدون نسيان إصدارات من نفس نوعها لكن أكثر فخامةً منها مثل بيجو 104 وبيجو 105، وأخيراً الوصول إلى فوكس الإصدار الذي لا يقبل المقارنة.
على عكس إصدارات بيجو 101 وبيجو 102، تلقت بيجو 103 -Peugeot 103 منذ بدايتها نظام سحب الصمامات في الحاوٍ الخاص بها، مما منحها قوة ومرونة أكثر بكثير من بيجو 102، كما أنها كانت مجهزة بمحركٍ أسطواني حديث وخيار الانتقال إلى المتغير.

فديو: تاريخ 200 عام من تطور شركة Peugeot

تطور المحرك

قُدرت قوة الإصدارات الأولى ب 2.0 ch DIN، وبلغت ذروتها عند 3.3 ch في نهاية الإنتاج. تم تجهيز أول محركات بيجو 103 -Peugeot 103 بحاويات وأسطوانات مكونة من اثنين من تحويلات الدخول الجانبية ونفس مفتاح الإشعال الخاص ببيجو 102 (وشيعتين، واحدة للاشتعال، والأخرى للإضاءة)، مع التحديد الدائم للبراغي. حصلت المحركات لاحقًا على تطوير عدة تمثل في حاويات وأسطوانات بثلاثة تحويلات إشعال، وتمكنت من استقبال خمسة وشيعات أكثر قوة، لتسمح بقدرة إضاءة أمامية تبلغ 15 وات عند 6 فولت (مقابل 6 واط عند 6 فولت في الإصدارات الأولى). بالإضافة إلى وشيعة مخصصة لضوء الفرامل واثنين من الفتحات المتاحة لتشغيل إشارات الانعطاف (تم تشغيل أول إشارة انعطاف بواسطة بطارية صغيرة وُضعت تحت المقعد). في عام 2003، تطورت دائرة الإضاءة إلى 12فولت.
في عام 1987، بنفس طريقة التفكير وسير العمل في قطاع السيارات، تم تجهيز جميع النماذج تقريبًا بإشعالٍ إلكتروني (بخمسة فروع) أكثر موثوقية وأكثر قوة من الموديلات الأولى المنتهية. بالإضافة إلى ذلك، تم تجهيز المقود الخاص بالإشعاعات الإلكترونية الأصلية بعنقٍ لإيواء الخابور، هدفه تسهيل التجميع وإعادة التجميع دون الحاجة إلى إيقاف الإشعال المسبق مرة أخرى، يتم التثبيت بفضل طريقة التثبيت المضبوط: وضع اثنين من مسامير التثبيت على كل جانب من الاسطوانة، الحرص على أن خيوط الأنابيب تستعمل التدمير في حالة فك غير منتظم، بما أن هذه الحالة نُعتبر مكررة جدا.
باعت بيجو أول اصدارٍ من بيجو 103 -Peugeot 103 مع تبريدٍ سائل: ال 103 SP-LC (أو SLC)، استنادًا إلى 103 SP، في عام 1985. بعد ذلك، تم تقديم التبريد السائل فقط على بيجو SPX وبيجو RCX، ثم بدايةً من عام 1996، قُدم فقط على بيجو RCX.
تحتوي كل من بيجو Fox وبيجو FXR على ذراعٍ فردي متأرجح، ناقل ومحرك أكثر قوة من نوع "سكوتر"، إضافةً إلى أسطوانة لخمس عمليات نقل ومحرك مزدوج ذو تسارع ممتاز. تم تجهيز بيجوFox L بإشارات الانعطاف، بتشحيم منفصل، مؤشر للزيت ومؤشر الاحتياط، مع مُطلق كهربائي.

تطور الهيكل

يمر الهيكل بتطوراتٍ عديدة، من أهمها الذراع المُتأرجح ذو الأقسام المستطيلة الذي تتميز به إصدارات بيجو SPX-RCX وما شابهها. في عام 1989، استبدلت عجلات Leleu ذات الأعمدة الرمزية الخمسة والبراميل الصغيرة بقطر 80 مم، بأخرى مصنوعة من الألومنيوم، تحتوي على ثلاثة فروع مزدوجة "لتشكل المروحة"، خمسة فروع مزدوجة أو ثلاثة أذرع مسطحة فيما يخص اصدار بيجو RCX. قطر الفرامل كان يصل إلى 90 ملم.
في عام 1996، تم إعادة تشكيل مجموعة بيجو 103 -Peugeot 103. تلقت النماذج على وجه الخصوص خزانًا أكبر حجمًا حيث بلغ 5 لتر، وحاويات جانبية معدلة بجانب امتداد الخزان. كما شاهدت العملية انسحاب عجلات 17 بوصة وفسح المجال لعجلات 16 بوصة بفرامل من 100 ملم. إعادة التشكيل هذه خلقت "المرحلة الثانية من دراجة بيجو 103 -Peugeot 103، لكن هذا كان التطور الرئيسي الأخير لإطار بيجو 103 -Peugeot 103.

مرحلة انخفاض المبيعات وبداية الاختفاء من السوق

بعد وصول الدراجات البخارية مع علبة السرعة اليدوية والدراجات من نوع سكوتر الأرخص والأكثر أمانًا بشكلٍ خاص من تلك التي بيعت في أوائل التسعينيات، لم تستطع دراجة بيجو 103 المواجهة وبدأت مبيعاتها في الانخفاض تدريجياً في أواخر التسعينيات، وأيضاً في سنة 2000، خاصة بعد دخول الدراجات البخارية الآسيوية "منخفضة التكلفة" (العلامات التجارية الكورية، التايوانية أو الصينية) السوق.
اختفت بيجو 103 SPX ، أحد الموديلات الرئيسية للعلامة التجارية ، في عام 2003. تم تصنيع آخر دراجة نارية من نوع بيجو 103 الفرنسية في عام 2006 وبعدها كل الموديلات القليلة التي بيعت كانت مصنوعة في الصين.
مع ذلك، بقيت بيجو 103 تنتج في المغرب، الدار البيضاء. وكانت متوفرة في إصدارات مختلفة (مثل بيجو 103 MVL القديمة أو بيجو SP3 أو حتى بيجوFox ولكن جميعها كانت مصنوعة بدواسات فقط) ولم يتم استيرادها من طرف فرنسا. تم تصنيع موديلات مشابهة جدًا في تركيا في الأسواق المحلية تحت العلامة التجارية Ramzey.
ظل بعض المستخدمين لبيجو 103 مؤيدين ومحبين لها وأبقوها جديدةً أيضاً. في عام 2015، بعد مرور أكثر من أربعين عامًا على إصدارها، بقيت بيجو تقدم دراجة بيجو 103 Vogue في الكتالوج الخاص بها بدءًا من 859 يورو للنموذج دون مُغير و949 يورو للنموذج المُغير (أسعار 2015). التطورات تمثلت في: خزان من 5 لتر، إضاءة دائمة، دورة 12 V ضد 6 V سابقا وعداد خلفي.
في فرنسا، وفي عام 2015 أيضاً، تم بيع 550 نسخة فقط من طراز "Vogue" وكانت كلها من صنعٍ صيني.

مرحلة الاختفاء الكلي من السوق

في عام 2017، اختفى نموذج الدراجات بدون المغير من كتالوج Peugeot Scooter، وبقي فقط نموذج المتغير المسمى Vogue 2T بسعر 999 يورو. في الواقع، لم يكن بمقدور محرك دراجة بيجو 103 الذي تم دفعه بواسطة محرك 2T، والذي تجاوز معيار Euro 3 بصعوبة، اجتياز معيار Euro 4 الذي يفرض تخفيضًا كبيرًا في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون  دون تعديلٍ كبير لمحركها (كان سيتطلب استثمارات ضخمة لن تكون مربحة أبدًا).
تمت خسارة دراجة بيجو 103 -Peugeot 103 بشكلٍ مؤكد وتمت إزالتها من كتالوج Peugeot للدراجات في شهر مايو 2017، بعد 46 عامًا من الوجود في السوق. وبالتالي، بعد أن توقفت بيجو بشكلٍ نهائي عن إنتاج 50 علبة سرعة يدوية قبل بضع سنوات، توقفت أيضاً عن إنتاج " mobs " بشكلٍ دائم. تعين على أتباع علامة الأسد التراجع على الدراجات البخارية المجهزة بمحركات رباعية الأشواط أو كهربائية. لكن ليس مستحيلاً أن تطلق بيجو دراجة بيجو 103 -Peugeot 103 جديدة تعمل بمحرك كهربائي في غضون بضع سنوات.
اليوم، يتم السعي والبحث بشكلْ متزايد عن بيجو 103 -Peugeot 103 الأصلية التي تم تسويقها في السبعينات وإلى غاية التسعينات من قبل جامعي الدراجات القديمة والمستخدمين لهذه المركبات.

عملية التغيير والتعديل على دراجة بيجو 103 -Peugeot 103 وعملية زيادة السرعة باستعمال قطع غيار الدراجات النارية من شركات متعددة كشركة POLINI

في الأصل، وحسب التشريع الفرنسي، قُدرت السرعة القصوى لدراجة بيجو 103 -Peugeot 103 ب 45 كم في الساعة (حوالي 55 كم في الساعة في العداد الأصلي واعتُبرت سرعة جيدة جدا بشكلٍ عام)، لكن كان ممكناً أيضاً الوصول إلى سرعة قصوى تقدر ب 60 أو 70 كم في الساعة عن طريق زيادة سرعة المُتغير وتعديل كاتم الصوت، وهذا حسب نوع النموذج. تم اعتبار دراجة "mob" البخارية المنافسة التي أنشأتها شركة Motobécane وأيضا دراجة "brèle" رمزاً للشباب، وهذا من السبعينات وإلى غاية التسعينات، وكانت المنافسة بين بيجو 103 وموتوبيكان 50 و51 عبارة عن معركة محتدمة، فحل الوقت المناسب لتعديل المحركات الصغيرة للدراجات البخارية، حيث انتقلت من أنبوب العادم البسيط إلى المكربن ​​الكبير. وبهذا خرقت دراجات " mobs" القانون بوصول سرعتها إلى 90 و100 كم في الساعة، بعض الدراجات وصلت سرعتها إلى 140 كم في الساعة بدل 45 كم في الساعة المُصرح به قانونياً.


تنوعت أصناف السلندر (كتلة الأسطوانات) الأكثر شيوعاً بين 50 و80 سم مكعب، أغلبها كان مصنوعاً من الألومنيوم أو الحديد الزهر، وفي بعض الأحيان يكون خليط بينهما. حسب كل شركة وماركة، تنوعت أصناف التجويف بين 44 و47 مم عوض 40 مم، ووصلت أحياناً إلى 50 مم بعد تغيير الحاوٍ، ونادراً ما تراوح المرفق الحامل للمشوار بين 39,1 مم و42,1 مم (مع 82,66 سم مكعب عند 50 × 42.1 مم)، مقترن بخزان تمديد مُكربن من ماركة Dell'Orto ذو 15 أو 30 مم ضد المُكربن من نوع Gurtner ذو 12 مم. لم يمكن ممكناً الاعتماد عليها كثيرا بسبب ارتفاع درجة الحرارة والضغط بسهولة، لكن وفرت هذه الأطقم طاقة أكبر، نظام أقوى على الاستهلاك العالي، حوالي 10 لتر لكل 100 كم. تمثلت المشكلة في إيجاد حل وسط بين التقدير (النموذج الأصلي) والتبريد (ارتفاع درجة الحرارة). الأطقم وباتباع أصناف السلندر الخاصة بها، ومواد الصناعة المستخدمة كالألومنيوم، فضلت التبريد المتطور بفضل زعانف أكبر تسمى بالشنابر. المعدات المصنوعة من حديد الزهر أقل تكلفة ووفرت تبديد حرارة قليل. توفر الإصدارات المبردة بالسوائل أداء أفضل بكثير وفوق كل ذلك نتيجة أحسن. بعض الأطقم المتطورة، إلى جانب تعديل كامل للمحرك (إعداد أو تغيير أغلفة على سبيل المثال) تسمح للمحرك الوصول إلى سرعة تقترب من 15000 دورة في الدقيقة مقابل 6000 دورة تقريبا في الإصدار الأصلي.


في أوائل الثمانينيات، كان الطقمان الأكثر شعبية هما الاصدار 65 سم مكعب و75 سم مكعب من ماركة Polini، يشبهان خارجيًا النموذج الأصلي، بالإضافة إلى كاتم صوت مشابه للنموذج الأصلي، ولكن قطر خروج أكبر قليلاً، وصل إلى 70 و75 كم في الساعة على التوالي. يميل كلاهما إلى التسخين بعد عدة كيلومترات بأقصى سرعة، والثاني يتطلب مزيج من الزيت والغاز بنسبة 6 ٪ لتجنب الضغط. الأول كان منطقيا والأكثر مبيعا، خاصة في وسط طلاب المدارس الثانوية.

التصميم

الهيكل

الإطارات:

إن إطارات بيجو 103 -Peugeot 103 مصنوعة من صفائح مضغوطة وأنابيب الصلب. يعتبر الخزان ذو نصفين من الأصداف جزء من هيكل الإطار. يوجد نوعين من بيجو 103 -Peugeot 103، النموذج الأولي الذي يتم من خلاله تثبيت صندوق الأدوات الذي يعمل أيضًا كدعم لأنبوب المقعد ومسمار الإطار، وآخر حديث حيث يصنع دعماً لمقعد جزئي من الإطار. بغض النظر عن بعض الإصدارات منخفضة المبيعات وبدون تدعيم خلفي، فإن بيجو 103 -Peugeot 103 تتميز بوجود أنبوب ذراع متأرجح بأنبوب بيضاوي (تدعيم خلفي) مفصل أمام المحرك، لكن المحرك لا يتجزأ من هذا الذراع. تعمل هذه التقنية على التخلص من أي توتر في السلسلة عندما يعمل التدعيم، نظرًا لأن المحرك واللوحة والعجلة الخلفية متكاملين ويعملون مع بعض. من ناحية أخرى، يتمثل العيب في أن الذراع المتأرجح الطويل للغاية أقل صلابة من الذي تتمتع به دراجة 51 من Motobécane المنافسة. للتغلب على هذه المشكلة، عملت بيجو على تحسين تصميم نظام التدعيم باستخدام ذراع مقطع قصير مفصل أسفل أنبوب المقعد منذ عام 1988 وفي نفس الوقت أقصر وأكثر صلابة، أين يتم زيادة المناولة وفقًا لذلك. اعتبر عنصرا تسويقيا هاما في سنة 1980، وكان هذا الذراع كلاسيكي بيضاوي في الإصدارات العادية (Vogue، Z، إلخ) وأكبر ومستطيل في إصدارات SPX / RCX وما شابهها. في اصدارات رياضية معينة، يظهر شريط التعزيز بين السرج وأنبوب التوجيه كمعيار (RCX، Racing، Chrono). يتم امتصاص مفكات الصدمات خلف السرج ويتم تركيبها بالقرب من محور العجلة الخلفية. اعتمادا على النموذج، يمكن أن تكون خشنة أو ببراغي واضحة مثل الإصدارات الرياضية. في منتصف الثمانينيات، تلقت الإصدارات الرياضية مخمدات من ماركة Paioli قابلة للتعديل وبشكل اختياري، مجهزة بأسطوانة غاز (باستثناء RCX LC حيث المنتمية لنفس السلسلة).

الشوكة:

الشوكة موجودة في الإصدارات الأساسية من النوع المقلوب وبراغي بدون هيدروليك. الجزء المنزلق قريب من محور العجلة الأمامية. تم دمج المصباح الأمامي في الشوكة أين يمكن للجزء العلوي تلقي العداد. على الإصدارات الرياضية، يتم تثبيت شوكة، دائماً ببراغي وبدون زيت. تتلقى هذه الأخيرة، مصباح أمامي دائري ومربع، رأس شوكة ديناميكي وعداد. بعض الإصدارات من السلاسل الصغيرة تستقبل رؤوس شوكة محددة (T16، CRX)، وفقط سلسلة HPL chopper تحتوي على شوكة من ماركة Paioli الهيدروليكية. تحتوي الغالبية العظمى من دراجات بيجو 103 -Peugeot 103 على رف الأمتعة فوق الأنبوب الخلفي للعجلة. لكن بعض الإصدارات مثل بيجو Racing وRCX قد استلمت الأجزاء الخلفية بشكلٍ أو بآخر أثناء القيام بكل من المقعد وباقي الهيكل.

العجلات:

في بداية السلسلة، كانت العجلات بقطر ذو سبعة عشر بوصة. ظهرت العصي الفولاذية في أواخر سبعينيات القرن الماضي لتعمم على كل الإصدارات الرياضية. الصورة توضح دراجة بيجو 103 -Peugeot 103، ذات عجلات بخمس عصي فولاذية من ماركة Leleu في أواخر الثمانينات. حصلت دراجات بيجو 103 على عجلات بسبائك معدنية تصل إلى 16 بوصة في نهاية السلسلة سنة 2000. 

دراجة بيجو 103 SP2، سنة 1988 بعجلات LELEU.
حالات خاصة:
  • استقبلت مروحية إنديانا عجلات بستين قطر كرومي محدد.
  • تلقت دراجة بيجو 103 SPR عجلات بستة أعمدة ومحور محدد ثابت.

الكبح:

تم تجهيز دراجة بيجو 103 -Peugeot 103 مع سلسلة مكابح أسطوانية، تتم إدارتها بكابلات. كانت المكابح ذات 80 ملم على غالبية الاصدارات الأولى وتطورت إلى 90 ملم مع عجلات الألومنيوم.
في عام 1996، قطر الأسطوانات وصل إلى 100. الكبح الخاص بدراجة بيجو 103 لم يكن أبدا أعلى من المكابح القرصية (مثله مثل كل مكابح الماركات المنافسة). كما أنه على عكس اصدار Magnum Racing XR، لم تتوفر أي دراجة من بيجو 103 -Peugeot 103على مكابح قرصية هيدروليكية.

المحركات

إن محرك دراجة بيجو 103 - Peugeot 103 أحادي السلندر. تتم التغذية مع المكربن والصمامات بواسطة الأضواء. في أوائل الثمانينات، انتقلت الأضواء من اثنين إلى ثلاثة. بلغت سعة السلندر 49,1 سم مكعب (تجويف ب 40 مم ومشوار ب 39,1 مم). تتراوح القدرة مع المكربن (من ماركة Gurtner) من 12 إلى 14 مم ومن 2 إلى 3 ch DIN عند حوالي 5000 دورة في الدقيقة. تطورت نسبة الضغط عبر التاريخ من 8.5/1 إلى 10/1 على أحدث الموديلات. يقع الإشعال المغناطيسي (بدون البطارية) على الجانب الأيمن من المحرك. بدأت أولاً بالمفاتيح التقليدية، ثم أصبحت إلكترونية في منتصف الثمانينيات، مما حسن عملها. يتوقف المحرك عن طريق استخدام صمام تخفيف الضغط اليدوي على رأس غطاء المحرك.
يتم التبريد عن طريق الدوران الطبيعي للهواء على زعانف رأس غطاء المحرك والاسطوانة. في دراجة بيجو 103 SLC، طراز 1985، ظهر التبريد السائل الأول. يعمل هذا النظام بواسطة مثعب حراري وبدون مضخة الدوران، ثم يتم وضع المبرد تحت الخزان ومغطى بأغمدة. سيسمح التبريد السائل للمحركات المحسّنة بالعمل بشكل أفضل بفضل وضع الدوارات عند 45 درجة من الطريق وحقيقة أن الروافع قد تم حجبها جزئيًا بواسطة رأس الأسطوانة على بيجو 103 -Peugeot 103 لم تسمح بالتبريد المُرضي، خاصةً على الميكانيك المزورة المحدثة للكثير من الحرارة.
يتم تشغيل المحرك عن طريق بداية سياقة الدراجة النارية وكأنها دراجة عادية، أو عن طريق الضغط على دواسة بطريقة الركلة عندما تكون الماكينة في المنتصف المركزي، أو أيضا بدفع الدراجة النارية وكأنها عربة أطفال. يقدم اصدار بيجو SPX انطلاقة بالركل مع برنامج إلغاء الضغط التلقائي، حيث تعمل على لوحة النقل عبر الحزام مما يجعل الدواسات تختفي.
تم تجهيز المحركات في الأصل مع كاتم للصوت أسطواني صامت ومن ثم ظهرت مع بيجو SPX نوع رياضي جديد من صنف «Cobra III» أثر تدريجيا على جزء كبير من المجموعة.

الجزء الكهربائي

تُعتبر الحزمة الكهربائية أولية ووثوقه. يتم توليد الطاقة الكهربائية عبر دولاب الموازنة المغناطيسية، من خلال بكرات بضغط عالي. تم تجهيز دراجات بيجو 103 -Peugeot 103 الأولى بإشعال يتكون من بكرتين، واحدة للتحريك، وأخرى من 6 واط للإضاءة. تم استبدالها بإشعال من خمسة فروع (الأول للاشتعال، الثاني للإضاءة ب 15 واط، الثالث للمنبه الصوتي وبكرتين اضافيتين كملحقات). يمكن لكل بكرة أن توفر 15 واط من الطاقة، أو وفقًا للمعادلة العالمية واط = فولت × أمبير، توفير جهد 6 فولت مع 2.5 أمبير عندما يتم إطلاق دولاب الموازنة المغناطيسية بأقصى سرعة. عند الإبطاء، تسلم كل بكرة حوالي 2.5 فولت، بتردد حوالي 20 هرتز. عند سرعة قصوى، يمكن أن يكون جهد كل بكرة أعلى بكثير من 6 فولت بتردد 140 هرتز، ويتم تنظيم الجهد بواسطة المحول.
نقل الحركة
يكون نقل الحركة تقليدي بالنسبة للدراجات البخارية: يتم النقل الأساسي بحزام بين المحرك واللوحة والإرسال الثانوي بسلسلة بين اللوحة والعجلة الخلفية. تم تجهيز المحرك بشكل عام بنظام الطرد المركزي يسمى بالمتغير، مما يزيد من قطر البكرة وسرعة الدراجة. لم يكن هناك سوى عدد قليل من نماذج نقل الحركة بالمتغير. في كل دراجات بيجو 103 -Peugeot 103 التاريخية، يتم وضع القابض التلقائي مع محرك الأقراص. وفي اصدار دراجة بيجو SPX، يتم ترحيل القابض إلى اللوحة المركزية مع توصيل المتغير فقط بالمحرك. هذا النظام يحل بشكل كبير القوة التي تُمارس على العمود المرفقي، مما يحد من كسرها. في طراز كل من بيجو FOX وFXR، يكون ناقل الحركة مدفوعًا بالحزام والترس، وهي مجهزة بُمتغير مثل الدراجات البخارية.

فديو تجربة دراجة 103 مع معلومات وتفاصيل جد مهمة أنصح بمشاهدته للحصول على معلومات غير مسبوقة 


قائمة الموديلات

في الثمانينات. SP 103 دراجة بيجو

يوجد الكثير من الموديلات المنتهية والمتبقية:
  • الدراجة البخارية بيجو 103 -Peugeot 103: تم وضعها في خدمة المناجم عام 1971. تحتوي الإصدارات الأولى على رف خلفي كبير ومستوي (يمكن تثبيت الأكياس فيه)، المحرك المُبرد بقوة حصانين، نقلان وإشعال بواسطة دولاب الموازنة المغناطيسية مع كسارة وجهد عالي داخلي، ودواسات عن طريق الهواء. وقد تم تجهيز بيجو 103 بامتصاص للصدمات الأمامية والخلفية، وفرامل بقطر 80 ملم.
  • هناك نوعان من الإطارات: اصدار دراجة بيجو 103 -Peugeot 103 بدون تدعيم (إطار مع دواسة المرساة)، واصدار دراجة بيجو 103 مع التدعيم (يمثل ذراع التأرجح الذي يستضيف الدواسة، ويجعل الإطار بسيطا أكثر).
  • الإصدار الأساسي من دراجة بيجو 103 -Peugeot 103: تميزت باللون الأزرق مثل كل الإصدارات الأولى لشركة بيجو، كانت بدون تدعيم، بدون مُتغير وبدون زرنيخ. جِنَاح الصَّاج لِلْعَجَلَة ملون بنفس لون الهيكل، المنبه الصوتي مغلف ببلاستيك أبيض، الباب الأيسر لعلبة الأدوات أيضا مغلفة بالبلاستيك الملون بنفس لون الهيكل. رأس الأسد الصغير، رمز علامة بيجو، موضوع في الجانب الأيمن من نفس صندوق الأدوات، مصنوع بالبلاستيك الشفاف وموضوع على الصفيحة.
  • تحتوي أول إصدارات بيجو 103 على مشبك مقعد من الألمنيوم المصبوب مثبت في صندوق الأدوات بطريقة أعلى من الإصدارات الأحدث. يتم إصلاح الإلكترونات الكبيرة للخزان المطلي (باللون الأبيض للإصدارين الأزرق والبرتقالي، والمعدن البني للإصدارات البيج) بواسطة المسامير البلاستيكية الصغيرة على كل جانب من الخزان.
  • تتميز الأغطية الجانبية البلاستيكية بعطلة مميزة في الأسفل يتم إزالتها بسرعة. وأخيرًا، تكون مصابيح Cibié الخلفية أصغر من الموديلات الأحدث (Soubitez)، المصباح الأمامي ل (Soubitez) صغير جدًا ومستطيل الشكل، ويعد أكبر ومربع في طراز (idem MVL).
  • دراجة بيجو 103 V: تشبه الصدار الأول ولكن مع متغير (المتغيرات الأولى يمكن التعرف عليها من خلال لوحة الوصل الصغيرة الكروم بثلاث براغي وكذلك واقي الحزام البلاستيكي الرمادي (الصفات مشتركة مع أحدث الدراجات أيضا Peugeot 104، GL10، GT10، TSA، إلخ).
  • دراجة بيجو 103 S: إصدار بدون كروم أو متغير ولكن مع تدعيم AR، زرقاء اللون أيضا مثل الإصدارات الأولى.
  • دراجة بيجو 103 L: إصدار بدون متغير وبدون تدعيم AR، لكن مع كروم (جِنَاح مِن الصَّاج لِلْعَجَلَة من نوع AV، منبه صوتي فوق الشوكة، علبة الأدوات مصنوعة من مادة الفولاذ الكرومي)، الألوان المتاحة لهذا الإصدار: البيج والبرتقالي (وبعضها أخضر ساطع مخصصة للتصدير).
  • دراجة بيجو 103 LS: نسخة فاخرة بدون متغير، بها تدعيم أمامي من الكروم ومن نوع AV، تدعيم من نوع AR، عداد للسرعة، منبه صوتي ومنبه ضد السرقة، بالنسبة للألوان فكانت نفسها مثل إصدار بيجو 103 L.
  • دراجة بيجو 103 VS: إصدار بمتغير وتدعيم من نوع AR.
  • دراجة بيجو 103 LVS: نسخة فاخرة مع الكروم، مع متغير وتدعيم، تحمل نفس لون إصدارات L وLS.
  • دراجة بيجو MV وبيجو MVL: تتفوق دراجة بيجو MVL على دراجة بيجو VS. بالمقارنة مع بيجو V وبيجو VS، فإن طبقة الانتهاء الشاملة تعتبر أكثر تطوراً. يضيء المصباح الأمامي المستطيل الطريق أكثر مقارنةً بالمصباح المربع، وتزداد قوته إلى 2.5 حصان بفضل المحرك ثلاثي النقل وبكرة الإشعال الخارجي عالية الجهد. احتفظت دراجة بيجو MV بعجلاتها المشعة ولا يوجد بها عداد ومنبه صوتي. وفي الوقت نفسه، استقبلت دراجة بيجو MVL سلسلة عجلات من ماركة Leleu المزودة بأعمدة، مع عداد للسرعة، منبه صوتي، ضوء الفرامل وطبقة انتهاء شاملة. وأصبحت مجهزة بإشعال إلكتروني في عام 1987، فيما يتعلق بالألوان، تميزت بألوان السبعينيات العصرية أنداك، الأحمر، الأبيض، البرتقالي، الأزرق، الأزرق الداكن، البرتقالي المعدني، الرمادي المعدني، الأزرق والرمادي المعدني، الأخضر الرمادي المعدني، والأزرق الغامق.
  • دراجات بيجو L، L2 وML: تتوافق مع كل الإصدارات تقريباً، تشبه دراجة بيجو MV أكثر ولكن دون متغير.
  • دراجة بيجو SP: ميكانيكياً تشبه اصدار بيجو 103 MVL، لكن قابليتها للتحرك والتأقلم مع كل التضاريس ألهمت شباب ذلك الوقت، حيث توفرت على شوكة كبيرة، مخمد الصدمات الخلفية أطول، ومصباح أمامي دائري. كانت دراجات بيجو SP 103 الأولى ملونة بالأخضر المعدني، مع حواف مشعة وبأعمدة. تم إثراء المجموعة من خلال إصدار بيجو "SPR" في عام 1979 بلون أزرق معدني، حواف مشعة وسرج مماثل للسرج الخاص بدراجة بيجو SP Land. بعدها، ظهرت ألوان جديدة: الأزرق الغامق، الأحمر القرمزي، الأسود، الأزرق الفاتح والأبيض. كانت دراجة بيجو 103 SLC (Sport Liquid Cooled) عبارة عن دراجة بيجو 103 SP مع تبريد سائل، وهو النموذج الأول للعلامة التجارية المجهزة بهذا النوع من التبريد. تطورت دراجة SP تحت اسم بيجو 103 SP2 في 1986، وتوفرت على كشاف أمامي مستطيل، قدرة 2.8 حصان و2.9 للمحرك المبرد بالسوائل مع اشتعال إلكتروني. ثم في اصدار دراجة بيجو SP3 توفرت على عجلات ألمنيوم عام 1989.
  • دراجة بيجو لاند أو بيجو SPL: تعتبر نسخة بطراز عسكري، ذات لونٍ كاكي وحافات مشعة. كانت ناجحة للغاية بين طلاب الثانويات الذين اختاروا لبس حقيبة بطراز أمريكي من نفس اللون لتتماشى مع الدراجة النارية.
  • دراجة SPX، SPX LC وFUN: توفرت على تطوير جيد لإطار دراجة بيجو 103 مع انطلاقة أحسن. تم نزع الدواسات، واستبدلت بمحرك بقدرة 3 أحصنة مع مكربن ب 14 مم (بدلاً من 12 مم في الاصدارات الأخرى)، ذراع تعليق قصير ومستطيل، مصباح أمامي مبسط. تمثلت الألوان في البنفسجي، الوردي والأصفر فاتح.
  • دراجة بيجو CLIP: كانت طبعة محدودة، تشبه دراجة SPX ميكانيكيا ولكن أقل تكلفة مع طراز قديم يشبه دراجة بيجو SP ومصباح أمامي دائري. زخرفتها ولونها مميز، وتتوفر بثلاثة ألوان: الأسود، الأزرق والأبيض.
  • دراجة بيجو 103 Z: إصدار الأساسي من دراجة بيجو 103 في منتصف الثمانينات، واجهت منافسة محتدمة مع بعض النماذج الأجنبية المستوردة حديثًا، قدمت شركة بيجو الدراجة بسعر جيد جدا ومنافس، تميز هذا النموذج بإطار متطور مع سرج مدعم (مع أغطية بلاستيكية قابلة للإزالة). الدراجة لا تتوفر على تعليق من نوع AR مثل الإصدارات الأولى، توفرت على حافات حديثة، محرك بثلاثة محولات وبدون متغير، شوكة من نفس اصدار بيجو MVL، مع لون أبيض جميل.
  • الدراجتين الناريتين بيجو Vogue وVogue Evolution: تم اشتقاقها من طراز بيجو 103 Z، ظهرت النسخة الأولى من دراجة بيجو Vogue في عام 1988 واعتبرت اصدار منخفض التكلفة وبسعر جيد في كل إصدارات بيجو 103. توفرت بأربعة إصدارات: بيجو R، T، S، و V. كانت عبارة عن نسخة محسنة من دراجة بيجو MVL بأجهزة بسيطة وبدون متغير (باستثناء دراجة Vogue V). تم تجهيزها لأول مرة مع حافات مشعة، ثم حافات بأعمدة سبيكة. مثل غيرها من دراجات بيجو 103، تم تحديث هيكلها وطرازها في عام 1996، وتلقي عجلات جديدة ب 16 بوصة. تم تعديل شكل الخزان ليصل إلى 5 لترات. في نهاية الأمر، حلت الدراجة النارية محل دراجة بيجو MVL وتوقف انتاجها. حيث أصبح بإمكانها الحصول على متغبر اختياري، إشارات تغيير الاتجاه، مرآة يمنى وزجاج أمامي. بقيت الدراجة في كتالوج بيجو حتى عام 2016، وهو النموذج الوحيد الذي لا يزال قيد الإنتاج ويباع في فرنسا.
  • دراجة بيجو HP: أسلوب المروحية الأول من كل إصدارات بيجو 103، تعتبر هذه الدراجة واحدة من أكثر الدراجات تطوراً بأسلوب جديد، وهي الوحيدة التي تتوفر على متغير مزدوج موضوع على ذراع متأرجح ( تم تركيب هذا العنصر الميكانيكي أيضًا على اصدارات TSM و TSE و TLX)، من الناحية الجمالية، تتوفر على شوكة من ماركة Paioli الهيدروليكية، مخمد الصدمات الخلفية من نوع AR وذراع متأرجح، مقود على شكل قرن بقرة، السرج على شكل مروحية، الكروم وكاتم الصوت الطويل من ماركة Lafranconi، جِنَاح مِن الصَّاج لِلْعَجَلَة من نوع AR (يشبه اصدار TSM)، مصباح أمامي كرومي بالكامل، أغطية جانبية معدنية ( استعملتها ماركة Ramzey لتجهيز بعض النماذج المحلية لشمال إفريقيا). تتوفر دراجة بيجو HP بلون واحد وهو الأزرق الغامق المعدني. انتاج الدراجة كان قليل لأنها كانت غالية السعر ومكلفة واعتبر كإصدار نادر جدا.
  • دراجتي بيجو HP2 وHPL: اتخذتا أيضا أسلوب المروحية العصري مع نفس طراز دراجة بيجو HP الجميل، باستثناء نوع السرج وحامل الأمتعة. تم حذف المتغير المزدوج، والواقي عاد كلاسيكي مرة أخرى. توفرت بعديدٍ من الألوان: الأبيض (الحافات بالأعمدة والسرج أحمر)، القرمزي (السرج داكن والحافات بأعمدة ذهبية)، والأسود بالرمادي المعدني (الحافات بأعمدة ذهبية).
  • دراجتي بيجو إنديانا وبيجو أريزونا: أحدث التطورات بها كانت تبسيط دراجة بيجو HPL بالاحتفاظ بأسلوب المروحية. دراجة أريزونا احتفظت بالحافات، ودراجة إنديانا تلقت عجلات بستين عمود. شوكة الكروم طويلة وميكانيكية، والأغطية الجانبية أصبحت بلاستيكية مرة أخرى. المقود أعلى وأقل انحناء من دراجة HP وHPL.
  • دراجة بيجو CRX: نموذج بطراز enduro ولم يكن متوفراً كثيراً في السوق.
  • دراجة بيجو 103 Racing: نموذج تم إصداره قبل دراجة بيجو 103 كرونو وليس متوفراً كثيراً في السوق. إطار العجلة الخارجي صلب، من ماركة Leleu ومن 5 أذرع، أعمدة ومقابض مخفضة، ولون أحمر.
  • دراجة بيجو 103 Chrono: من نوع من MVL الرياضية وتشبه أيضا دراجة بيجو Racing. الحافات مع أعمدة مسبكة، تعددت ألوانها في: الأبيض (مع حافات حمراء)، الأحمر (مع حافات سوداء) والأسود (مع حافات حمراء).
  • درجة بيجو 103 Turbo 16: سلسلة محدودة وتشبه دراجة بيجو SP 103 لعام 1987، للاحتفال بانتصارات دراجة بيجو 205 T16 التي تحمل نفس الاسم: الدراجة النارية التالية بيضاء تماماً، جوانب الخزان ملساء، غطاء عجلات بخمسة أعمدة من الصلب لماركة Leleu، معدات محددة قابلة الشراء في متاجر Cyclostand أهمها: الشوكة، المكابح، حاملة الأرقام الجانبية، الملصقات والديكور المحدد. تم إنتاج نسختين من طراز بيجو 103: T16 الإصدار الأول من بيجو T16، مع مصباح أمامي مستدير وآخر خلفي. والإصدار الثاني من بيجو T16. يعد اصدار بيجو 103 T 16 نادرًا، ومن الصعب تحديد عدد الإصدارات التي تم إنتاجها، وربما كان النسخ ممكناً من خلال الملحقات التي تم بيعها من قِبل متجر Cyclostand الذي اقترح الأبواب المرقمة باللوحات والحافر والشوكة بألوان متعددة بما في ذلك الأبيض الشهير.
  • دراجة بيجو 103 Spectrum: طبعة محدودة، تشبه دراجة بيجو 103 SPX لكن مع شوكة أمامية من دراجة بيجو 103 MVL وطراز محدد.
  • دراجة بيجو 103 MVX: تعتمد الدراجة النارية التالية على نفس الميكانيك الخاصة بدراجة SPX، لكن شكلها الخارجي نسخة عن دراجة MVL.
  • دراجات RCX وRCX LC وRCX R: إطارها ومحركها مطابق لدراجة SPX، لكن مصنوعة بطريقة دراجات السباق، بها قضيب التعزيز المركزي، وذو مقعدين، مع قضبان قصيرة. يتم تبريد سائل LC ولديها مخمدات غاز قابلة للتعديل.
  • دراجة 103 HRO: مجموعة محدودة مصنوعة بالكروم وتشبه دراجة 103 SP. ظهرت في عام 1986.
  • دراجة 103 EXCALIBUR: إصدار محدود من الكروم وتشبه دراجة MVL.
  • دراجة بيجو 103 MV3 PO المخصصة للعمال لمحترفين كعمال البريد والشرطة: من طراز MVL ومجهزة بشوكة من نوع SP، معززة بتعليق من AR مع واق انحرافات أكبر. توفرت على معدات مثل الحاجز البلاستيكي، الزجاج الأمامي المرن وامتداد حامل الأمتعة.
Peugeot 103

Épave de 103
Peugeot 103 SP, années 1980.

إصدارات أخرى ناجحة لشركة بيجو

  • دراجة بيجو Country MX: نوع من أنواع دراجات ال BMX النارية الكبيرة المزودة بمحرك من اصدار بيجو 103 أسفل أنبوب المقعد، بها ناقل للحركة من نوع ATS، نادرة وليست منتشرة كثيرا في الأسواق.
  • دراجة بيجو XP: دراجة بسيطة مخصصة للدروب الصغيرة.
  • دراجة بيجو TSA: تحمل مظهر رياضي ومجهزة بمحرك وناقل حركة من اصدار بيجو 103. كل من الشوكة، مقياس السرعة، الغطاء، اللون الأبيض والمصباح الخلفي المستدير نسخة طبق الأصل عن بيجو 103 SP.
  • دراجتي بيجو GT 10 وGL 10: عجلاتها صغيرة وتشبه إصدارات بيجو 103 في الميكانيك وناقل الحركة. كان لدراجة بيجو GT 10 مظهرًا رياضيًا أكثر من بيجو GL10، وأكثر حضارية.
  • دراجة بيجو 105: تم تقديمها في عام 1979، تعتبر دراجة بيجو 103 أكثر تطوراً ومع خزان بلاستيكي. يحتوي النماذج الأولى من دراجة بيجو 105 على محرك وناقل حركة مماثل لـدراجة بيجو 103، كما أنه مزود بفتحة مزدوجة مدمجة مع علبة المرافق وبداية التشغيل الكهربائي في الجناح.
  • دراجة بيجو 104: تعتبر والد الدراجة بيجو 103. لأنها تشاركها في نفس المحرك، ناقل الحركة، الذراع المتأرجح والشوكة. بيجو 103 هي أول خليفة لدراجة بيجو 104.
مصادر المقال
بيجو 101
بيجو 102
بيجو 104
بيجو 105
بيجو XP
بيجو SX
بيجو GT 10
MBK 51

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

رواية محاولة عيش لـــ محمد زفزاف

صدرت رواية محاولة عيش في عدة طبعات مما ادى الى عدة اختلافات منها اختلاف الاغلفة التي تتميز بها كل طبعة عن الاخرى من نفس الرواية لهذا السبب اخترت لكم الطبعة الرابعة التي بين ايدينا اليوم (2012) والتي يتميز غلافها بخلفية بيضاء مع علامة

ملف حول التعبير الفني في عصر النهضة

"الفن.. ذاكرة الشعوب".. عبارة كثيرًا ما رددناها أو سمعناها، دون أن نركز في معناها بشكل دقيق، ولو فعلنا لوجدنا أن هذه المقولة صحيحة تمامًا، خاصة إذا ما قمنا باختيار أمثلة شهيرة في التاريخ القديم مثل حضارات الفراعنة (المصريين القدماء)، والذين تناقلت الأجيال المتعاقبة قصصهم وأساطيرهم التي جسدتها الجداريات الشهيرة في شتى أنحاء مصر، ونفس الحال مع الحضارة البابلية والصينية القديمة، وفي العصور الأكثر حداثة، لن نجد أفضل من الآثار الفنية لعصر النهضة الأوروبية، والتي جسدت ما وصلوا إليه من العلوم والفنون والآداب، بل والقدرات العسكرية والسياسية لكل دولة انضمت إلى قطار "الصحوة" في أوروبا. أهم مميزات التعبير الفني في عصر النهضة ولعل أهم ما يميز التعبير الفني في عصر النهضة الأوروبية، أنه خلق مدارس فنية جديدة، أعادت بناء العلاقة بين الإنسان والفن، فالأعمال الفنية التي تركتها لنا الحضارات القديمة في مصر والعراق والشام والصين، كانت بدائية إلى حد ما، في بنائها الفني والإبداعي، وتطورت تلك الرؤية الفنية في العصرين اليوناني والروماني والإسلامي (الأندلس) ونهاية عصر الأسرات في الحضارة ا…

ملف حول مؤسسة محمد الخامس للتضامن

تعبر المؤسسة كلمة تحدثت عنها كثير من القواسم لكثرة إستعمالاتها في مجالات الحياة المتعددة ، ففي معجم المعاني الجامع ورد مايلي : " مُؤسَّسة: اسم والجمع : مؤسَّسات صيغة المؤنَّث لمفعول أسَّسَ مؤسسة محمد الخامس للتضامن : منشأة تؤسَّس لغرض معيَّن ، أو لمنفعة عامّة ولديها من الموارد ما تمارس فيه هذه المنفعة مؤسَّسات الجامعة : ما يتبع لها من كلّيّات ومعاهد ومكتبات ومراكز بحوث مؤسَّسات مصرفيّة : بنوك" وتعني شركة أو كيان قانوني أو أي هيئة أخرى . من أمثلة المؤسسات غير الشركات المنظمة العالمية للمواصفات القياسية ، أو منتدى إدارة خدمات تكنولوجيا المعلومات . و مصطلح مؤسسة محمد الخامس للتضامن يستخدم أحياناً للإشارة إلى أي كيان لديه بشر و موارد و ميزانيات . على سبيل المثال مشروع أو وحدة عمل .--- ( المجال : حاسوب ). أما بخصوص منظمة محمد الخامس للتضامن فيمكن إعتبارها مؤسسة إنمائية والتي تعني باللغة الإنجليزية development institution أي منظمة غير ربحية مثل المؤسسات الإجتماعية والخيرية والتي لا تستهذف تحقيق أرباح ويرادفها في اللغة الإنجليزية non - profit organization . ماهي …

دراسة اولية لسيرة ليلى ابو زيد "كتاب: رجوع الى الطفولة"

"كتاب: , محمد , لسيرة , الى , الطفولة" , ابن , اولية , حراسة , رجوع , صحح

بسم الله الرحمان الرحيم اقدم لجميع من يهتم بقراءة المؤلفات ودراستها خاصة طلبة السنة الثالثة اعدادي بالمغرب دراسة اولية لسيرة ليلى ابو زيد "كتاب: رجوع الى الطفولة"
1- تعريف الكاتبة: ولدت ليلى أبو زيد سنة 1950 بالمغرب ، درست اللغة الإنجليزية بجامعة محمد الخامس بالرباط وحصلت على الإجازة ثم هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، واشتغلت بالترجمة والتأليف. بدأت حياتها المهنية حسب المؤلف كصحافية في التلفزيون، وعملت في عدة دواوين وزارية من بينها ديوان الوزير الأول. من أعمالها رجوع إلى الطفولة وعام الفيل ورواية الفصل الأخير، ومجموعتان قصصيتان: الغريب والمدير. كما كتبت في أدب الرحلة أمريكا الوجه الآخر ثم بضع سنبلات خضر…
2- تعريف السيرة الروائية: السيرة فن من الفنون الأدبية التي يسعى من خلالها- الكاتب- إلى التوقف عند أهم المحطات من حياته و قد تكون سيرة ذاتية يتحدث فيها الكاتب عن نفسه أو سيرة غيرية يتحدث فيها الكاتب عن غيره. و الكاتبة ليلى أبو زيد في هذا النص تكتب عن نفسها سيرة لكنها تصب …

موضوع حول التشرد

ان التشرد كظاهرة اجتماعية تعتبر من الظواهر الظاهرة للعامة في المجتمعات المتلاحمة , انها بكل بساطة تعتبر ظاهرة متفشية في البلدان النامية او ان صح التعبير المتخلفة في معظم المجالات , ففي العالم ككل يعيش رقم مهول من المتشردين , انه فقط
100.000.000 شخص من اصل 7.000.000.000 ملايير شخص , انها في نظرك نسبة قليلة لا تمثل الكثير , لكن ما الذي سينقص من ترواث العالم ان عملنا على توفير سكن و تعليم وصحة وادماج في سوق العمل لهؤلاء الناس . فهم في أخر المطاف اناس مثلنا مثلهم . فماهو اذن المتشرد ؟ وما هي الظروف التي ادت به الى وضعية التشرد ؟ اذا كان التشرد انحرافا فما النتائج المترتبة عنه وما حلولها ؟
تعريف التشرد 
التشرد هو بقاء الانسان في العراء لفترات طويلة والمبيت في اي مكان يختلف احيانا تبعا للظروف , المتشرد انسان بلا مأوى لا ينعم بالأمان في بيت له باب وسقف وحوائط , انه انسان مهمش لا ينظر للمستقبل فكل حياته هي اللحظة التي يعيشها , منتهى احلامه ان يمر يومه بدون مشكلات او اعتداءات ولكن جراح ماضيه تطارده وفي بعض الاحيان تدعوه للانحرافات بكل انواعها . 
الفرق بين التشرد و التسول 
المتشرد انسان بلا مأو…