اهلا بك هذه مجلة moussiac.com مجلة إلكترونية متميزة بفكرتها

الضغوط النفسية وتأثيرها على القلب

 

الضغوط النفسية لها تأثير مدمر على مرضى القلب والشرايين تبين أن زيادة الضغط النفسي والعاطفي تلعب دورا ملموسا في دفع مرضى القلب إلى حتفهم، حسب آخر الدراسات العلمية. ولاحظ العلماء أن معدلات الوفيات بين مرضى القلب الذين يعانون في الوقت نفسه من ضغوط نفسية وعاطفية تزداد بثلاثة أضعاف عن أقرانهم من نفس المرضى ممن لا يعانون من ضغوط مشابهة. ومن المعروف على نطاق واسع أن الحالة النفسية المتردية تلعب دورا واضحا في التأثير على الحالة الصحية للأبدان، ولها وقعها القوي عليها. ومن شأن الضغط النفسي التسبب في تقليص الأوعية الدموية ورفع ضغط الدم وزيادة عدد ضربات القلب، وبالتالي ارتفاع حاجة القلب للأوآسجين. ومن نتيجة هذا تعرض عضلة القلب إلى نقص في الدم المتدفق إليها، وهي حالة طبية تعرف باسم "احتباس عضلة القلب". تقنية الصبغات واستخدم الباحثون في الولايات المتحدة أسلوبا لرصد وآشف الحالة من خلال استخدام نوع من الصبغات التي تصبغ بها آريات الدم الحمراء بهدف مراقبة ما قد يطرأ من حالات غير عادية خلال عملية ضخ الدم من القلب وإليه، والتي تعتبر دليلا واضحا على وجود حالة احتباس عضلة القلب. وقد شملت الدارسة الأمريكية ١٩٦ مريضا آلهم خضعوا إلى عمليات لتضييق ما لا يقل عن شريان رئيسي واحد متصل بالقلب، أو أنهم أصيبوا في الماضي بذبحة صدرية واحدة على الأقل. واخضع المرضى إلى اختبار لقياس مستويات الضغط النفسي والعاطفي، حيث طلب منهم الحديث عن موضوع معين له حساسية معنوية حدد لهم سابقا ولمدة خمس دقائق. وقد تبين وجود تعقيدات وحالات غير عادة بعملية ضخ الدم في قلوب نحو عشرين في المئة منهم خلال فترة الاختبار القصيرة. آما لوحظ أن من تعرضوا لهذه التعقيدات آانوا معرضين أيضا للموت بمعدل يقترب من ثلاثة أضعاف عن من لم يتعرضوا للتعقيدات من نفس نوع المرضى خلال الأعوام الخمسة اللاحقة. عوامل أخرى ويقول الدآتور ديفيد شيبس من مرآز العلوم الصحية بجامعة فلوريدا إن نتائج البحث تضيف دليلا جديدا للبراهين الموجودة والتي تؤآد الصلة بين الضغط النفسي والعاطفي على صحة المصاب بأمراض متصلة بالأوعية الدموية. ويقول متحدث باسم جمعية القلب البريطانية، في حديث مع بي بي سي اونلاين، إن النتائج الأخيرة تضيف إلى الدلائل المتزايدة التي تفيد بأن من يتعرض لضغوط العمل والاآتئاب، ومن هو سريع الغضب ومن يقلق بسهولة، يكون عرضة أآثر من غيره لأمراض القلب والأوعية الدموية. ويشير إلى أن هؤلاء الناس يجدون أنفسهم وهم ينجرون إلى الإدمان على عادات سيئة صحيا مثل التدخين والميل إلى تناول الطعام السيئ غير الصحي.