اهلا بك هذه مجلة moussiac.com مجلة إلكترونية متميزة بفكرتها

أقوى هاتف في العالم" لن يعتمد على نظام أندرويد

"أقوى هاتف في العالم" لن يعتمد على نظام أندرويد Turing Phone هاتف ذكي جديد من شركة Turing Robotics Industries والذي يعتمد على نظام التشغيل Sailfish OS بدلا من نظام الأندرويد
5.1 الذي كان مفترضا أن يشتغل به.

لما يعتبر Turing Phone أقوى هاتف في العالم ؟

فوفق الشركة المطورة للهاتف فهذا الهاتف يعتبر أقوى هاتف من كافة النواحي ، إذ سيصنع من أقوى المعادن LiquidMorphium هذه التركيبة التي تعتبر أقوى من معدني الفولاد والتيتانيوم، هذا وفق الإعلان الذي نشرته شركة Turing Robotics Industries في العام الماضي بخصوص هاتف Turing Phone أقوى هاتف في العالم.
فضلًا عن الهيكل القويّ، وعدت الشركة أيضًا أن هاتفها الجديد سيكون غير قابل للاختراق من الناحية البرمجية، وسيتمتع بأعلى درجة مُمكنة من حماية الخصوصية. بالطبع، لن ننسى ذكر أن الهاتف مُضاد للماء والخدوش. هذه تصريحاتٌ كبيرة جدًا، وإن تمكّنت بالفعل الشركة من تحقيق ذلك، فإننا سنشهد إطلاق هاتفٍ جديد بكل ما تحمله الكلمة من معنى (وهو ما لم نشهده مُنذ فترةٍ ليست بقليلة) وذلك بفضل تضمين أعلى درجة حماية وخصوصية على الإطلاق إلى جانب هيكلٍ قوي ومتين. بالنسبة لباقي المُواصفات، سيعتمد الهاتف على شريحة Snapdragon 801 من كوالكوم، مع ذاكرة وصول عشوائي بسعة 3 غيغابايت وشاشة بقياس 5.5 إنش وبدقة 1080×1920 بيكسل، مع كاميرا خلفية بدقة 13 ميغابيكسل وكاميرا أمامية بدقة 8 ميغابيكسل.
هذا من الناحية الهيكلية، وهذا لا يعني أن الهاتف قوي كما تقول الشركة ولكن الرد الذي قدمته حول هذا الأمر هو أن الهاتف بطبيعة الحال سيصعب إختراقه خاصة من الناحية البرمجية، وسيتم العمل على جانب الخصوصية وحمايته الأمر الذي سيجعل الهاتف يحمل إسم أقوى هاتف في العالم إذا ما إستطاعت الشركة.
كان من المفترض أن يتم إطلاق الهاتف شهر ديسمبر أول الماضي إلا أن الشركة أعلنت عن هاتفها أواخر الربع الأول من العام الحالي، إذ يبدأ السعر حاليا للنسخة الأولية ذات المساحة التخزينة 16 جيجابت الداخلية في حين تصل النسخة الثانية ذات 128 غيغابايت إلى 870 دولار أمريكي.
بفضل الوعود الكبيرة التي قدمتها شركة Turing Robotics Industries العام الماضي، فإنها عملت على تسويق هاتفها على أساس هاته الوعود سواء من ناحية قوة الهيكل أو الحماية العالية التي يوفرها للمستخدم ، ومن الأفضل للشركة أن لا تأخر إصدار الهاتف الجديد بعد نهاية الشهر مارس الحالي.
هل تظن أن إدعاءات الشركة حول القوة البرمجية للهاتف والتي وعدت بها صحيحة وموثوقة أم أن الأمر لا يتعلق إلا بفقاعة تسويقية وإعلامية للجهاز ؟ شاركونا رأيكم ضمن التعليقات.