اهلا بك هذه مجلة moussiac.com مجلة إلكترونية متميزة بفكرتها

انت ايتها الاندلس غالية علينا كما القدس الشريف في فلسطين


انت ايتها الاندلس كيهكل منصوب بين السماء والارض يستوحي منك الشعراء ويضرع اليك الفنانون ويستمد منك الادباء ويتغدى من مواردك المؤرخون.
سلام منا اليك  وفي القلب شوق وحنين يا حمراء  غرناطة ,يا عروس الاندلس انت التي كتب مهرك بدماء الابطال وكنت عظة لقوم يعقلون فاليك يا فتنة المغرب وحجة المشرق نهدي اليك كل ما يخطه قلمنا من تاريخك المجيد...

فقد تحمل البربر "الامازيغ" معظم عبء فتح الاندلس واسهموا باوفر نصيب في تدعيم الوجود الاسلامي في شبه الجزيرة الايبيرية وقد كانت هجرة القبائل البربرية "الامازيغية " اشد كثافة لعدة عوامل منها القرب من الجزيرة وحب تجربة العيش في هدا القطر الجديد دو الانهار هروبا من الفيافي وقبائلهم المقفرة في شمال افريقيا.

ابان استعادة الاسبان للاراضي التي كانت في حوزة المسلمين والعرب ,وبخاصة بعد الاستلاء على غرناطة عام 1492 م دهب الكثير من الكتب والمصنفات التي تحكي تقويم البلدان خاصة بلاد الاندلس ضحية للتعصب الاعمى...
وكتوطئة للموضوع سنبدا ب:

مكان وموقع  بلاد الأندلس الدي يتموقع اصلا في الجنوب الغربي من قارة أوربا، وتُعرف في عصرنا بأسبانيا والبرتغال ويحدها من الغرب المحيط الأطلسي، ومن الجنوب مضيق جبل طارق وجزء من البحر الأبيض المتوسط، ومن الشرق البحر الأبيض المتوسط أيضاً، أما من الشمال فتحدها فرنسا التي كان العرب يطلقون عليها اسم بلاد الفرنجة. وتسمى جزيرة الأندلس من باب التغليب، وإلا فهي شبه جزيرة لا جزيرة.
وقد أطلق العرب على تلك البلاد اسم الأندلس. ويقول المقري في نفح الطيب: "إن أول من سكن بالأندلس على قديم الأيام فيما نقله الأخباريون.. قوم يعرفون بالأندلش - بالشين المعجمة- بهم سُمِّي المكان فَعُرِّب فيما بعد بالسين غير المعجمة: "الأندلس" وقيل: إن القبيلة الجرمانية التي كانت تسكن شبه الجزيرة كانت تسمى (القندال)، فسمي الإِقليم "فنداليشيا" فعرب إلى الأندلس. أما عند اليونان فتسمى "شبه جزيرة أيبيريا". وقد حكم المسلمون الأندلس أكثر من ثمانية قرون،
حيث تم فتحها عام 92هـ ،710 م
خرجوا منها عام 898هـ ، 1492م
سنختصر تاريخ الاندلس في عوارض تحكي لنا وتسرد اهم الاحداث والتي كانت من بينها :
  1. يبدا تاريخ العرب في الاندلس عام  92 هـ (711م)  عندما ارسل خلفاء بنو امية عمالا يربو عددهم 20 عاملا فمكثو بالاندلس من 711م الى 755م . ولم يكن احدهم يلبث في الحكم الا قليلا,ومع دلك فقد وصل العرب عام 732م الى حدود المدنتين الفرنسيتين poitiers و tours وبعد دلك نشبت فتنة كانت بين  "عرب الشمال , عرب الجنوب و البربر ‘الامازيغ’ ".
  2. في عام 756م قامت امارة قرطبة ‘اي الاندلس’ منفصلة عن العباسين  على يد عبر الرحمان الاول الملقب بالداخل .
  3. ومن عام  912 الى عام  961م  اي في عهد عبد الرحمان الثالث "اخد عرشها عام 929م " وصلت الاندلس الى اوج عظمتها
  4. بعد 961 اخدت الاندلس في التدهور السريع وخاصة بعد موت الامير الموهوب المنصور الحاجب .
  5. في عام 1031م تلاشت الدولة القديمة وظهرت على انقاضها دويلات يراسها ملوك سمو بملوك الطوائف.
  6. في عام 1086 اي العام الدي انتصر فيه يوسف بن تاشفين قائد الدولة المرابطية على النصارى في واقعة "الزلاقة sacralias" في شمال شرق بطليوس.
  7. ومن العام 1145 الى حدود عام 1150م اجتاحت قوة الموحدين الاراضي الموجودة في شمال افريقيا و كذلك الاندلس وهي الاخرى "اي الدولة الموحدية" منيت بضمحلال وفشل بعد الهزيمة التي طالتها في معركة العقاب las navas de tolosa سنة1212م.
  8. بعد عام 1236م  انحصر السلطان العربي في امارة غرناطة المشهورة ,وبالرغم من حماية الجبال لها فانها قد سقطت فيعام 1492للميلاد.
بما اننا في عصر المرئيات فان موقع مشاركة الفيديوهات youtube سيتكفل بشرح ما بقي من الموضوع:



كان للأندلس دور كبير في التأثير على أوروبا والممالك المجاورة لها ، وعند قيام الدولة الاموية في الاندلس كان يقصد قرطبة العديد من أبناء أوروبا لطلب العلم. وقد دام الحكم الإسلامي للأندلس قرابة 800 سنة. وفي العصر الحاضر لا تزال منطقة جنوب إسبانيا تعرف باسم الأندلس و تعتبر إحدى المقطاعات التي تشكل إسبانيا الحديثة و تحتفظ بالعديد من المباني التي يعود تاريخها إلى عهد الدولة الإسلامية في الأندلس، و تحمل اللغة الإسبانية كثيراً من الكلمات التي يعود أصلها إلى اللغة العربية.
الجزء الاول من الفردوس المفقود:
الجزء الثاني من لفردوس المفقود:
اما من ناحية الاسلام في الاندلس فانه علينا ان ندكر انه بعد ان سقطت الاندلس فقد نشط ديوان التحقيق أو الديوان المقدس الذي يدعمه العرش والكنيسة في ارتكاب الفظائع ضد الموريسكيين (المسلمين المتنصرين)، وصدرت عشرات القرارات التي تحول بين هؤلاء المسلمين ودينهم ولغتهم وعاداتهم وثقافتهم، وصدر أمر ملكي يوم (22 ربيع أول 917 هـ/20 يونيو 1511) يلزم جميع السكان الذي تنصروا حديثًا أن يسلموا سائر الكتب العربية التي لديهم، ثم تتابعت المراسيم والأوامر الملكية التي منعت التخاطب باللغة العربية وانتهت بفرض التنصير الإجباري على المسلمين،وبث هذا الديوان منذ قيامه جوًا من الرهبة والخوف في قلوب الناس، فعمد بعض هؤلاء الموريسكيين إلى الفرار، أما الباقي فأبت الكنيسة الكاثوليكية أن تؤمن بإخلاصهم لدينهم الذي أجبروا على اعتناقه؛ لأنها لم تقتنع بتنصير المسلمين الظاهري، بل كانت ترمي إلى إبادتهم. وقد مورست في هذه المحاكم معظم أنواع التعذيب المعروفة في العصور الوسطى، وأزهقت آلاف الأرواح تحت وطأة التعذيب، وقلما أصدرت هذه المحاكم حكمًا بالبراءة، بل كان الموت والتعذيب الوحشي هو نصيب وقسمة ضحاياها، حتى إن بعض ضحاياها كان ينفذ فيه حكم الحرق في احتفال يشهده الملك والأحبار، وكانت احتفالات الحرق جماعية، تبلغ في بعض الأحيان عشرات الأفراد.
هدا الفيديو من اعداد  اشخاص على الفيسبوك بعنوان فيدكرى سقوط الاندلس :


اما في ما يخص بمحاكم التفتيش وطرد المسلمين في الاندلس فقد اجاز ابو البقاء في شعره وصف دلك بقوله :
لـكل شـيءٍ إذا مـا تـم نقصانُ = فـلا يُـغرُّ بـطيب العيش إنسانُ
هـي الأمـورُ كـما شاهدتها دُولٌ = مَـن سَـرَّهُ زَمـنٌ ساءَتهُ أزمانُ
وهـذه الـدار لا تُـبقي على أحد = ولا يـدوم عـلى حـالٍ لها شان
أيـن الملوك ذَوو التيجان من يمنٍ = وأيـن مـنهم أكـاليلٌ وتيجانُ ؟
وأيـن مـا حازه قارون من ذهب = وأيـن عـادٌ وشـدادٌ وقحطانُ ؟
أتـى عـلى الـكُل أمر لا مَرد له = حـتى قَـضَوا فكأن القوم ما كانوا
وصـار ما كان من مُلك ومن مَلِك = كما حكى عن خيال الطّيفِ وسْنانُ
تـبكي الحنيفيةَ البيضاءُ من أسفٍ = كـما بـكى لـفراق الإلفِ هيمانُ
عـلى ديـار مـن الإسلام خالية = قـد أقـفرت ولـها بالكفر عُمرانُ
حيث المساجد قد صارت كنائسَ ما = فـيـهنَّ إلا نـواقيسٌ وصُـلبانُ
حتى المحاريبُ تبكي وهي جامدةٌ = حـتى الـمنابرُ ترثي وهي عيدانُ
يـا غـافلاً وله في الدهرِ موعظةٌ = إن كـنت فـي سِنَةٍ فالدهرُ يقظانُ
تـلك الـمصيبةُ أنـستْ ما تقدمها = ومـا لـها مع طول الدهرِ نسيانُ
يـا راكـبين عتاق الخيلِ ضامرةً = كـأنها فـي مـجال السبقِ عقبانُ
وحـاملين سـيُوفَ الـهندِ مرهفةُ = كـأنها فـي ظـلام الـنقع نيرانُ
وراتـعين وراء الـبحر في دعةٍ = لـهم بـأوطانهم عـزٌّ وسـلطانُ
أعـندكم نـبأ مـن أهـل أندلسٍ = فـقد سرى بحديثِ القومِ رُكبانُ ؟
كم يستغيث بنا المستضعفون وهم = قـتلى وأسـرى فما يهتز إنسان ؟
لـمثل هـذا يذوبُ القلبُ من كمدٍ = إن كـان فـي القلبِ إسلامٌ وإيمانُ

إبك كالنساء ملكا لم تحافظ عليه كالرجال                                             
كانت غرناطة آخر معقل للمسلمين في الأندلس، وكان أبو عبد الله الأحمر آخر ملوك المسلمين فيها، وهو من تولى معاهدة الصلح مع الملك فرديناند والملكة المتعصبة إيزابيلا، والتي تم بموجبها تسليم المدينة، وهي مكونة من سبعة وستين شرطاً منها تأمين المسلمين على دينهم وأموالهم وعقيدتهم وحرياتهم، مع العلم أنه لم يتم تنفيذ شيء من هذه المعاهدة.

بعد أن سلم ابو عبد الله مفاتيح المدينة لفرديناند وإيزابيلا مفاتيح المدينة وقف بسف جبل الريحان وأخذ يبكي على ملكه الضائع، وهنا قالت له أمه عائشة الحرة المقولة الشهيرة: (إبك كالنساء ملكا لم تحافظ عليه كالرجال)، وهذا حال الضعفاء والمتخاذلين عن نصرة القضية، فمصيرهم الذي سيلقونه هو الهوان والضعف والاحتقار ولو كانوا على الحق. فأبو عبد الله الأحمر كان يحمل قضية عادلة وهو مسلم، وخصومه نصارى كاثوليك متشددون، ويحملون قضية باطلة، ومع ذلك كان النصر حليفا لمن استبسل في نصرة قضيته ولو كان على الباطل .



5 التعليقات:

  1. تقرير مفصل وواف عن الأندلس به الكثير
    من الدروس والعبر لمن أراد أن يستفيد.
    بارك الله فيك يا أخي.

    ردحذف
  2. الفردوس الضاااااااااائع ...

    ردحذف
  3. رائع جدا جدا جدا
    مقال ممتاز

    ردحذف
  4. وما اجلمها .. وما ابهااااااااااا
    كل ركن فيها يشهد على حضارة الاسلام

    ردحذف

ما رأيك بالموضوع الذي قرأته للتو