التربة

التربة التربة هي الطبقة الرقيقة الهشة التي تغطي صخور قشرة الأرض بسمك يتراوح بين بضع سنتيمترات و عدة أمتار . كما أنها الوسط الطبيعي الذي تنمو جذور النباتات فيه ، و تتركب التربة من المواد المعدنية و المواد العضوية و الماء و الهواء ، و تنشأ التربة من تكوينات صخرية عن طريق عمليات التجوية الميكانيكية و التجوية الكيميائية التي تسهم في تفكك الصخور و تحطمها و تهشمها و تفتتها إلى مادة أولية تسبق نشأة التربة و تكوينها . و تتطور التربة و تنمو بعد نشأتها متأثرة بعوامل متعددة مثل نوع الصخر الأم الذي اشتقت منه التربة و المواد الأولية و المناخ و الطبوغرافيا و الكائنات الحية و الزمن . و تستغرق نشأة التربة عشرات السنين حيث تتعرض خصائصها الطبيعية و الكيميائية إلى التغير مع مرور الزمن . عوامل تكوين و نشأة التربة : تتمثل عوامل و نشأة التربة في فلسطين في أربعة عوامل رئيسة هي : العامل الجيولوجي و التضاريس و المناخ و النبات الطبيعي ، و كلها تمارس عملها خلال فترة زمنية طويلة يشار إليها عادة بعامل الزمن . و هذه العوامل تتمثل في : ‌أ- العامل الجيولوجي : يؤثر العامل الجيولوجي في تكوين التربة في أراضي فلسطين بجوانبه المختلفة سواء نوع الصخر أو البنية الجيولوجية أو الزمن الجيولوجي . ‌ب- العامل التضاريسي : تؤثر التضاريس في عمليات تكوين التربة في اتجاهين : الأول تنوع مظاهر السطح و ما يرتبط به من اختلافات في تكوين التربة ، و الثاني انحدار سطح الأرض و أثره في تغير سمك التربة و تغير النحت و الإرساب لقطاع التربة . ‌ج- عامل المناخ : يؤثر المناخ في تكوين التربة بعناصره الأمطار و الحرارة و الرياح ، و لذلك نجد أن تربات فلسطين تنقسم إلى تربات رطبة و شبه رطبة و تربات جافة و شبه جافة . و تؤثر درجة الحرارة على نسبة الطين حيث أن زيادة درجة الحرارة تؤدي إلى زيادة نسبة الطين لارتباط ذلك بمعدلات التجوية ‌د- عامل النبات : في ضوء أثر عامل النبات نجد أن تربات فلسطين يمكن أن تنقسم إلى ثلاثة أنواع : تربة الحشائش و تربة الغابات و الصحراء . فتربة الحشائش تظهر في نطاق نباتات الإستبس , تربة الغابات بأنواعها المختلفة تظهر في إقليم الغابات أما في الجنوب حيث الصحراء و قلة النبات فهناك التربة الصحراوية . أصناف التربة : رغم صغر مساحة فلسطين إلا أنها تتميز بتنوع التربة فيها ، فالتنوع المناخي و النباتي و الجيولوجي و الطبوغرافي ، أوجد أنواع مختلفة من التربات تتفاوت في درجة خصوبتها . و تصنف التربة على أساس مناخي أو جيولوجي أو جيومورفولوجي أو نباتي ، و هناك تصنيفات تعتمد على جميع الأسس السابقة لأثرها المباشر في تكوين التربة ، و بالتالي يمكن تقسيم التربة على أساس العوامل السابقة إلى مجموعتين : أتربة المناطق الرطبة حيث يسود مناخ البحر المتوسط في السهول الساحلي و المرتفعات الفلسطينية ، و المجموعة الثانية أتربة المناطق الجافة و شبه الجافة و التي تتواجد في إقليم المناخ الصحراوي و شبه الصحراوي في صحراء النقب و السفوح الشرقية للمرتفعات الجبلية و الأغوار و وادي عربة . أولاً / أتربة المناطق الرطبة و شبه الرطبة : تنتشر حيث تزيد كمية الأمطار عن 250 ملم في إقليم السهول الساحلية و المرتفعات الجبلية و تنقسم إلى : 1- تربة البحر المتوسط الحمراء " التراروسا " : تنشأ نتيجة عملية غسل الصخور الجيرية أو الدولوماتية الصلبة بمياه الأمطار التي تذيب كربونات الكالسيوم و تتركز بها أكاسيد الحديد و الألومنيوم و السيليكا التي تعطي التربة لونها الأحمر ، حيث ينتج عن هذه العملية معادن طينية تضاف إلى المواد الطينية الموجود في الصخور الدولومايتية و الجيرية ، و بالتالي تصبح التربة غنية بالعناصر المعدنية . الموقع : توجد على سفوح المرتفعات الجبلية في شمال و وسط البلاد ، و في مرتفعات الجليل و نابلس و رام الله و القدس و الخليل . و تتركز في المناطق ذات الانحدارات الشديدة و التي يوجد بينها بعض الأودية العريضة أو السهول المحصورة ، كما تنشأ في مناطق التضاريس المتموجة . خصائص التربة : ‌أ- لون التربة أحمر مائل إلى البني الفاتح ، و هي من أنواع التربة الصلصالية و غنية بالمواد الطينية . ‌ب- يتفاوت سمكها من منطقة إلى أخرى فهي سميكة في الأودية و السهول و رقية السمك على المنحدرات ‌ج-تنشأ هذه التربة في إقليم مناخ البحر المتوسط و نباتاته حيث الشتاء الرطب و الصيف ، و تتراوح كمية الأمطار فيها بين 400- 9000 ملم ، و متوسط درجة الحرارة بين 15-20 ُم ، و تنمو في هذا الإقليم نباتات البحر المتوسط . ‌د- تتميز التربة بارتفاع نسبة الرطوبة و في المواد المعدنية و الجير ، و انخفاض نسبة المواد العضوية استعمالات التربة : تنمو عليها غابات البلوط المتدهورة كاسنديان و البلان و اللبيد ، و تزرع بمحاصيل القمح و الكرمة و الزيتون و اللوزيات و التفاحيات في أماكن تواجدها . 2- تربة الرندزينا " البنية " : تنشأ في مناطق تربة البحر المتوسط الحمراء في مناطق المرتفعات الجبلية ، و تنشأ من نفس صخور التربة الحمراء " صخور الكلسية و المارل اللينة " ، و لا تنشأ على الصخور الصلبة . و تتواجد على سفوح المنحدرات الشديدة و المتوسطة الانحدار ، و فوق الهضاب و قمم الجبال ، على ارتفاعات تزيد عن 450 متر . و هي تربة متوسطة الخصوبة لارتفاع نسبة الجير بها و عدم قدرتها على الاحتفاظ بالماء ، و تنمو بها أحراج البلوط و الكرمة و الزيتون و اللوزيات . خصائص التربة : ‌أ- لونها بني – بني فاتح و تعتبر تربة سميكة مقارنة مع التربة الحمراء . ‌ب- تمييز بغناها بالمواد العضوية و ارتفاع نسبة الكالسيوم بها . ‌ج- تنشأ في مناخ البحر المتوسط حيث يتراوح معدل الأمطار بين 400-700 ملم ، و متوسط درجة الحرارة 20 ْم . 3- التربة البازلتية : تنشأ عن تفكك معادن الصخور البازلتية بواسطة عمليات التجوية الفيزيائية و الكيميائية حيث تظهر مركبات الحديد الثنائي و أكاسيد الحديد و مركبات المنجنيز ، حيث يكون اللون النهائي للتربة البازلتية خليطاً من الأحمر و الأصفر ليكونا معاً اللون البني الغامق . و تنتشر في مناطق تواجد الصخور البازلتية في شمال و شمال شرق فلسطين حول بحيرة طبريا وسهول الحولة و بيسان ، و تترافق في تواجدها مع التربة الحمراء . و تتواجد في المناطق المستوية . تستعمل التربة البازلتية العميقة لزراعة أشجار الفاكهة و المحاصيل الحقلية بينما التربة القليلة السمك تترك للرعي و تكسوها غابات البلوط خاصة في مرتفعات الجولان السورية . خصائص التربة البازلتية : ‌أ- لونها بني غامق و لا يتجاوز سمك تربتها المتر الواحد ، و تعتبر تربة حصوية لوجود قطع من البازلت بها وهي تربة غنية بالمواد المعدنية ، و تعتبر تربة غير جيرية و إن كان بها نسبة ضئيلة من الكالسيوم ‌ب- تسود في مناطق مناخ البحر المتوسط و يتراوح كمية الأمطار بين 700-1000ملم و درجة الحرارة بين 15-17 ْم . 4- التربة الرملية الجيرية " تربة الكركار " : هي تربة رملية جيرية و تنشأ على تلال الكركار المنتشرة في إقليم السهول الساحلية من رفح حتى رأس الناقورة . و تنشأ نتيجة عمليات التجوية الكيميائية و التي تؤدي إلى إذابة بعض الكربونات الموجودة في صخر ألأم و غسلها مما يؤدي إلى زيادة نسبة الرمل في التربة و كذلك زيادة كمية السيليكا و الألومنيا و أكسيد الحديد زيادة طفيفة . خصائص التربة الرملية الجيرية : ‌أ- لون التربة بني أحمر ، و يغطي على تكوينها الرمل و الكلس . ‌ب- تتواجد في مناخ البحر المتوسط حيث معدل الأمطار بين 250-500 ملم و درجة الحرارة 19 ْم . ‌ج- تعتبر تربة فقيرة نسبياً ، و إذا توفرت المياه تصبح صالحة لزراعة الحمضيات و الخضراوات و البطاطا . شكل ( 24 ) التربة في الضفة الغربية شكل ( 25 ) تربة قطاع غزة 5- التربة الرملية البنية الحمراء : تشتق من الكثبان الرملية نتيجة امتزاجها بالترسبات الطميية للأودية التي تصب في البحر المتوسط ، و تتواجد في المناطق المنخفضة بين الكثبان الرملية في إقليم السهول الساحلية خصائص التربة : ‌أ- تعتبر تربة مختلطة يغلب على تكوينها الرمل و بالتالي نسيجها ملائم للزراعة . ‌ب- ترتفع رطوبة التربة لقربها من الخزان الجوفي و تعرف في هذه الحالة بتربة النزازة . ‌ج- تتواجد في مناخ البحر المتوسط ، حيث معدل الأمطار بين 500-650 ملم ، و درجة الحرارة 20ْم . 6- تربة الكثبان الرملية " التربة الرملية " : تتواجد فوق الكثبان الرملية في السهول الساحلية و تتكون من ذرات الرمال المكونة من معدن الكوارتز ، و توجد بها كميات قليلة من المواد الجيرية خاصة في سهل عكا. خصائص التربة : ‌أ- ترتفع فيها نسبة الرمل إلى أكثر من 90 % و تصل نسبة المواد الجيرة إلى 10 % . ‌ب- تتميز بنفاذيتها العالية ، و بالتالي تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه . و لذلك يلجأ بعض المزارعين إلى وضع طبقة مانعة لتسرب المياه من البلاستيك ، و تتواجد في مناخ البحر المتوسط . 7- التربة الطميية الركامية : تنتشر في مجاري الأودية و الأنهار و في المنخفضات و بخاصة في الأجزاء الشرقية من السهول الساحلية و في السهول الداخلية مثل سهل مرج بن عامر و في السهول الداخلية المصورة بين المرتفعات الجبلية الفلسطينية . خصائص التربة الطميية : ‌أ- تتكون من مواد رسوبية منقولة بفعل الأنهار و الأودية و السيول ، و هي تربة جيرية تكثر فيها نسبة الطين و الغرين ، و تختلط بالحصى . ‌ب- تعتبر تربة خصبة لغناها بالمواد العضوية و المعدنية و ارتفاع نسبة الرطوبة بها . ‌ج- تعتبر تربة سميكة و ذات نسيج رملي طيني يسمح بتهوية جيدة و تصريف مناسب . ثانياً / تربة المناطق الجافة و شبه الجافة : تتواجد في المناطق الصحراوية و شبه الصحراوية " الاستبس " في صحراء النقب والسفوح الشرقية للمرتفعات الجبلية شرقي القدس و الخليل . ورغم اختلافها في نشأتها إلا أنها تتميز هذه الأتربة بعدة خصائص أهمها : ‌أ- تتميز بألوانها الفاتحة الصفراء و الرمادية و البنية الفاتحة . ‌ب- قليلة السمك باستثناء الأتربة المنقولة كاللوس و الكثبان الرملية . ‌ج- تعرف بأنها أتربة فقيرة و ضعيفة الإنتاج نتيجة ضحولتها و افتقارها للعناصر الضرورية للزراعة خاصة المواد العضوية ، و ارتفاع نسبة ملوحتها . ‌د- تتواجد في ظروف صحراوية ذات مناخ متطرف من حيث الحرارة العالية و التبخر المرتفع و ندرة الأمطار و قلة مياه الري ، و لذلك تصلح أراضيها للرعي . و تنقسم الأتربة الصحراوية إلى : 1- التربة الصحراوية الرمادية : تنشأ التربة على نتاج حت الصخور الجيرية مع إضافة مواد طينية ريحية ، لذلك فهي غنية بالمواد الجيرية مع قليل من الطين . و توجد في مناطق المنخفضات و الأودية الصحرواية في صحراء النقب . و تتميز بعدة خصائص : ‌أ- تعتبر تربة غنية بالمواد المعدنية لكنها فقيرة بالمواد العضوية والرطوبة . ‌ب- تتواجد في المناخ الصحراوي القاري المتطرف ،فمعدل أمطاره أقل من 100 ملم و معدل درجة الحرارة 22ْم . يمكن أن تصلح التربة للزراعة إذا توفرت المياه للري . شكل ( 26 ) أنواع التربة في فلسطين 2- تربة اللوس : تنشأ من الترسبات المنقولة " الكوارتز و قليل من الجير" بفعل الرياح و السيول و تتواجد في النقب الشمالي في حوض بئر السبع شرقي قطاع غزة ة تتميز بالخصائص التالية : ‌أ- تتميز التربة بنسيجها الخشن و بأنها تربة سميكة ذات لون أصفر أو أصفر بني باهت . ‌ب- تعتبر تربة غنية بالمواد المعدنية و فقيرة في المواد العضوية ، لذلك فهي قابلة للزراعة إذا توفرت المياه للري . ‌ج- تنتشر في المناخ الصحراوي و شبه الصحراوي حيث تنمو بها نباتات صحراوية . 3- تربة الحماد : تنتشر هذه التربة في النقب الجنوبي و ألوسط و الأجزاء المرتفعة من هذا الإقليم و المناطق المحاذية لوادي عربة .تكونت على قاعدة من الصخور الصلبة الكلسية و الدولوماتية و الحوارية و الصوانية في المناطق المرتفعة من إقليم النقب و هضابه . و في السهول الجنوبية و الشرقية تكونت تربة الحماد على أنقاض و مجروفات حجرية و حصوية هبطت من المرتفعات و السفوح المشرفة على السهول. ‌أ- لا يتجاوز سمك التربة 80 سم و يتراوح بين 15 - 40 سم . ‌ب- تختلط التربة الناعمة بالقطع الحجرية ، و تتميز بغطاء حجري كثيف نسبياً و لذلك تسمى بالصحراء الحجرية . ‌ج- لون التربة أصفر و بني فاتح باهت . ‌د- ترتفع في نسبة الملوحة خاصة في المناطق المنخفضة منها . و لذلك ليس لها قيمة زراعية . 4- تربة السبخات الملحية : تنتشر في وادي عربة و منطقة البحر الميت فوق الأراضي المنبسطة . و تتواجد في ظروف المناخ الصحراوي الجاف الذي يقل معدل أمطاره عن 50 ملم و يصل متوسط درجة حرارته 25 ملم . و تتميز بالخصائص التالية : ‌أ- ترتفع فيها نسبة الملوحة بشكل كبير بحيث لا تصلح للزراعة ، و تصل نسبة كلوريد الصوديوم فيها إلى 50% في الآفاق العليا . ‌ب- تصل قيمة الـ PH إلى 8.5 ، فهي تربة قلوية متوسطة . ‌ج- يتفاوت نسيج التربة من مكان إلى آخر ، فهي طينية أو طينية رملية أو رملية . 5- التربة الرملية : تكونت هذه التربة من تعرية مرتفعات النقب الأوسط و تتركز في المنطقة القريبة من الحدود المصرية إلى الجنوب الشرقي من قطاع غزة . و تتميز بالخصائص التالية : ‌أ- ترتفع نسبة الرمل بها إلى أكثر من 90 % ‌ب- تعتبر تربة فقيرة في المواد العضوية و المعدنية و الرطوبة لذلك فهي غير صالحة لزراعة . مشكلات التربة : تعاني التربة في فلسطين من مشكلات مختلفة ، تختلف حسب نوع التربة و مكان وجودها ، ففي المناطق الصحراوية تعاني التربة من مشكلات الرطوبة و الملوحة و عدم النضج و قلة المواد العضوية و في المناطق الرطبة و شبه الرطبة توجد مشكلة الملوحة في المناطق المروية و مشكلة قلة المواد العضوية أو المواد المعدنية . و بشكل عام فإن تربة المناطق الجافة تعاني من مشكلات أكثر عدداً و أشد وطأة من المشكلات التي تعاني منها المناطق الرطبة و شبه الرطبة في فلسطين . و من المشكلات التي تعاني منها التربة الفلسطينية ما يلي : 1- مشكلة انجراف التربة و تعريتها : تعني تآكل الطبقة السطحية العليا من التربة و نقلها من موضع إلى آخر عن طريق الرياح و السيول و غيرها . و تلعب العوامل المؤثرة في تكوين التربة و تطور نموها دوراً في عمليتي نشأة التربة و انجرافها حيث تشكل عامل بناء و هدم في نفس الوقت . و من أسباب الانجراف أيضاً خصائص التربة ، حيث تتفاوت حالات الانجراف فهناك انجراف طفيف لا يشعر به الإنسان ، إلى انجراف شديد واضح المعالم ، و يعود هذا الاختلاف إلى خصائص التربة فيما إذا كانت رطبة أو جافة ، متماسكة أو متفككة ، ذات نسيج خشن أو نسيج ناعم ، كما يعود إلى بعض العناصر المناخية كالجفاف أو شدة المطر ، إضافة إلى درجة انحدار الأرض فيما إذا كانت مرتفعة أو منخفضة . أشكال الانجراف في الأراضي الفلسطينية : يحدث الانجراف للأراضي الفلسطينية إذا كانت جافة مفككة و ذات نسيج ناعم ، أو تتعرض لهطول أمطار غزيرة فوق أراضي منحدرة و يكون الانجراف في الأشكال التالية :- 1- الانجراف بفعل المياه : يحدث الانجراف في المرتفعات الفلسطينية حيث يوجد زحف للتربة و انجراف سطحي و انجراف قنواتي و انجراف أخدودي . 2- الانجراف بفعل الرياح : يحدث الانجراف في منطقة النقب و وادي عربة و الأغوار ، حيث تتحرك التربة بفعل الرياح على شكل عالق أو شكل قافز أو شكل زاحف . أثر الانجراف على التربة : تعتبر من أهم المشكلات التي تؤدي إلى تناقص الإنتاجية و تدهور خصوبة التربة ، و يرجع ذلك إلى تآكل الطبقة السطحية التي يتواجد فيها جذور النبات و المواد العضوية و المعدنية المغذية للنبات. 2- مشكلة ملوحة التربة : تتركز مشكلة الملوحة في تربة السبخات الملحية بوادي عربة و منطقة البحر الميت ، و مناطق الزراعة المروية في الأغوار و قطاع غزة و إقليم السهول الساحلية . و يرجع مصدر الملوحة إلى ري الأراضي الزراعية بالمياه المالحة حيث تضاف آلاف الأطنان من الأملاح سنوياً للتربة و التي تتراكم مما يؤدي إلى تناقص خصوبتها ، و المصدر الثاني للملوحة ارتفاع مستوى المياه الباطنية المالحة إلى منطقة جذر النبات و لاسيما في فصل الصيف الحار مما يسهم في تملح التربة . و تعتبر التربة مالحة إذا زادت نسبة التملح إلى 1% فإن التربة تصبح غير صالحة للزراعة حتى لو توفرت المياه . كما أن ارتفاع نسبة كربونات الصوديوم و كلوريد الصوديوم و الماغنيسيوم و البورون إلى أكثر من النسبة العادية في التربة فإنها ستؤدي إلى تسمم التربة و النباتات التي تتعرض للموت أو إعاقة نموها .

مواضيع دات صلة

تحميل تعليقات