عاجل : وباء عالمي كورونا المستجد أخبار متجددة على مدار الساعة بالمغرب ضع المقالة في المفضلة يتم تحديثها بشكل مباشر

الأنفلونزا، والمعروفة باسم "النزلة الوافدة" أو الخُنان، هو مرض معد تسببه فيروسات مخاطية قويمة. أعراض الأنفلونزا يمكن أن تكون خفيفة أو قوية جدا. تشمل الأعراض : حمى، ثر أنفي، التهاب الحلق، ألم عضلي، صداع، سعال و إعياء. تبدأ هذه الأعراض عادة بعد يومين من التعرض للفيروس، وتستمر لمدة أقل من أسبوع. ولكن السعال قد يستمر لأكثر من أسبوعين. في الأطفال، قد يكون هناك غثيان و تقيؤ، ولكن هذه الأعراض ليست شائعة لدى البالغين. يحدث الغثيان والقيء أكثر شيوعا نتيجة التهاب المعدة والأمعاء بسبب العدوى، والتي يشار إليها أحيانا باسم "انفلونزا المعدة" أو "انفلونزا على مدار 24 ساعة". تشمل مضاعفات الأنفلونزا ما يلي : الالتهاب الرئوي الفيروسي والالتهاب الرئوي الجرثومي الثانوي، والتهابات الجيوب الأنفية، وتفاقم المشاكل الصحية السابقة مثل الربو أو قصور القلب.


مرض فيروس كورونا (كوفيد-19)

هو مرض معدٍ يسببه فيروس جديد لم يُكتشف في البشر من قبل. ويسبب الفيروس مرض الجهاز التنفسي (مثل الأنفلونزا) المصحوب بأعراض مثل السعال والحمى، كما يسبب الالتهاب الرئوي في الحالات الأشد وخامة. ويمكنك حماية نفسك بالمواظبة على غسل اليدين وتحاشي لمس الوجه.


كيف ينتشر المرض ينتشر فيروس كورونا الجديد

بشكل أساسي عن طريق مخالطة شخص مصاب بالعدوى عندما يسعل أو يعطس، أو عن طريق القُطيرات أو اللعاب أو إفرازات الأنف.


يتسم مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) بأعراض خفيفة تشمل الرشح وألم الحلق والسعال والحمى. ويمكن لبعض الأشخاص أن يصابوا بمرض أشد وخامة قد يؤدي إلى الالتهاب الرئوي أو صعوبة التنفس.


وفي حالات نادرة يؤدي المرض إلى الوفاة. وقد يكون المسنون والأشخاص المصابون بحالات طبية أخرى (مثل الربو أو داء السكري أو أمراض القلب)، أكثر تعرضاً للإصابة بمرض وخيم.


وقد يعاني الأشخاص مما يلي:
  1. الرشح
  2. ألم الحلق
  3. السعال
  4. الحمى
  5. صعوبة التنفس (في الحالات الوخيمة)
لا يوجد حالياً دواء محدد للوقاية من مرض فيروس كورونا (كوفيد-19).

ويمكنك الحد من مخاطر إصابتك بالعدوى عن طريق ما يلي:

  1. المواظبة على تنظيف اليدين بفركهما بمطهر كحولي أو بغسلهما بالماء والصابون
  2. تغطية الأنف والفم عند السعال والعطس بمنديل ورقي أو بثني المرفق
  3. تجنب مخالطة أي شخص مصاب بأعراض مشابهة لأعراض البرد أو الأنفلونزا (حافظ على مسافة متر واحد أو 3 أقدام)
  4. لا يوجد دواء محدد للوقاية من مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) أو علاجه. وقد يحتاج الأشخاص إلى الرعاية الداعمة لمساعدتهم على التنفس.
  5. الرعاية الذاتية
  6. إذا كنت مصاباً بأعراض خفيفة، امكث في المنزل حتى تتعافى.

ويمكنك التخفيف من حدة الأعراض عن طريق ما يلي:

  1. الراحة والنوم
  2. الدفء
  3. الإكثار من شرب السوائل
  4. دام جهاز ترطيب الهواء أو الاستحمام بماء دافئ للمساعدة على تخفيف ألم الحلق والسعال
  5. علاجات طبية
إذا ظهرت لديك أعراض الحمى والسعال وصعوبة التنفس، التمس الرعاية الطبية فوراً. اتصل بمقدم الرعاية الصحية مسبقاً وأطلعه على أي أماكن سافرت إليها أو مسافرين خالطتهم في الفترة الأخيرة.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اخبار عن فيروس كورونا بالمغرب :

تسلسُل زمني
2 مارس 2020: سُجّلت أول حالة إصابة بفيروس كورونا، وحصر فوري للمخالطين بالمُصاب.
5 مارس 2020: أعلنت وِزارة الصّحة المغربيّة عن تسجيل ثاني حالة إصابة بالفيرُوس، أُكِّدت مخبريًا، لمُواطنةٍ مغربيّةٍ قادِمَةٍ من إيطاليا، وذلك ليلة 4 مارس.
10 مارس 2020: أُعلن عن أوَّل حالة وفاة، وارتفاع عدد الإصابات لثلاث إصابات.
11 مارس 2020: أُعلن أن زوجة وابنة السائح الفرنسي كانت إيجابية أيضًا. مما رفع إجمالي الحالات إلى 5.
13 مارس 2020: أُكِّدت حالتين، رجل مغربي يبلغ من العمر 39 عامًا عاد من إسبانيا وامرأة فرنسية تبلغ من العمر 64 عامًا. في نفس اليوم، أعلنت وزارة الصحة المغربيّة عن شفاء المريض 0.
14 مارس 2020: أعلنت وزارة الصحة عن تسع حالاتٍ جديدةٍ، في وقتٍ لاحقٍ من اليوم، أُعلن عن حالة الوزير عبد القادر اعمارة، ممّا رفع الإصابات إلى 18 إصابة.
15 مارس 2020: أعلنت وزارة الصّحة المغربيّة عن 10 حالاتٍ جديدةٍ، ليرتفع عدد الحالات المُؤكَّدة لـ28 حالة.
16 مارس 2020: أُعلن عن تسعة حالاتٍ مُؤكَّدةٍ، ليُصبح عدد الحلات المُؤكَّدة لـ37.
17 مارس 2020: أُعلن عن سبع حالاتٍ مُؤكَّدةٍ، ليُصبح عدد الحلات المُؤكَّدة لـ44 .
18 مارس 2020 : صباحًا أعلنت وزارة الصحة المغربية عن تسجيل 5 حالات إصابة جديدة. وفي نهاية اليوم، سُجِّلت 5 حالاتٍ أخرى، ليرتفع العدد إلى 54 حالة مؤكدة.
19 مارس 2020: أُعلن عن تسجيل 7 حالات إصابة جديدة، ليرتفع العدد إلى 61 حالة مؤكدة. وفي نهاية نفس اليوم، أعلنت وزارة الصحة المغربية عن حالتين إصابة جديدتين وحالة شفاء واحدة، ليصبح عدد حالات الإصابة المؤكدة هو 63 حالة، بينما عدد حالات الشفاء هو حالتين.
20 مارس 2020: في بداية اليوم أعلنت وزارة الصحة المغربية عن ثلاث حالات اصابة جديدة وحالة وفاة واحدة جديدة، ليرتفع العدد إلى 66 حالة إصابة مؤكدة و 3 حالات وفاة. وفي مساء نفس اليوم، أُعلن عن 8 حالات إصابة جديدة، ليرتفع العدد من جديد إلى 74 حالة إصابة مؤكدة.

أخبار إيجابية ليوم 17\03\2020 :

  1. أطباء القطاع الخاص يتعبؤون لدعم جهود الدولة لمحاصرة الوباء حتى المتقاعدين منهم.
  2. صدور قرار في الجريدة الرسمية بتسقيف أسعار المعقمات والكحول.
  3. تحويل مبلغ الغرامة المالية لاتصالات المغرب واللي هي 3 مليار درهم (300 مليار ) لتمويل صندوق مواجهة الوباء.
  4. عثمان بنجلون رئيس بنك أفريقيا يقرر تخصيص كل أرباح البنك للثلاثة أشهر الأولى من هذه السنة لفائدة صندوق مواجهة الوباء
  5. إتاحة الفرصة لمنتجي الخضر والفواكه لبيعها مباشرة للموزعين دون المرور عبر أسواق الجملة.
  6. رئاسة النيابة العامة تصدر تعليمات صارمة لمتابعة كل من يروج إشاعات مغلوطة لتخويف الرأي العام.
  7. مساهمة شركة افريقيا بمليار درهم ( مئة مليار سنتيم ) لتمويل صندوق مواجهة الوباء.

إخلاء مقر المكتب الشريف للفوسفاط بعد تأكد حالة إصابة بفيروس كورونا


ذكرت مصادر خاصة ل “لوديسك” أنه تأكدت إصابة أحد العاملين في المكتب الشريف للفوسفاط بفيروس كورونا، وفق ما أثبته الاختبارات التي أجريت له بعد أن ظهرت عليه أعراض زكام حاد، وقد تم وضعه رهن العزل المنزلي.

وقالت مصادرنا إنه طلب من أفراد عائلته ومحيطه والذين خالطوه خلال الأسبوعين الأخيرين البقاء في منازلهم.


في السياق، تم إخلاء مقر المؤسسة صباح اليوم بعد اكتشاف هذه الحالة، كما تم تعزيز إجراءات الوقاية واليقظة.

المصدر إعلان وزارة الداخلية القناة الثانية يوم 16 مارس 2020


تسجيل تسع حالاتٍ جديدة ، ليُصبح عدد الحلات المُؤكَّدة 37 حالة .
المصدر إعلان وزارة الداخلية في القناة الثانية يوم 16 مارس 2020



المصدر إعلان وزارة الصحة المغربية بتاريخ 16 مارس 2020







أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم، عن تسجيل حالة جديدة بفيروس كورونا بالمغرب، ليكون بذلك العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إصابتها بمرض كوفيد-19، هو 29 حالة بالمملكة إلى حدود اليوم الاثنين.


وكانت الوزارة، أعلنت أمس عن 11 حالة جديدة، 6 منها حالات وافدة من إسبانيا وحالتين من فرنسا وحالتين وافدتين من إيطاليا، وحالة واحدة من النمسا.

وأكدت وزارة الصحة أن الحالة الصحية لجميع الحالات المؤكدة الإحدى عشر مستقرة ولا تدعو للقلق.

المصدر بلاغ وزارة الصحة المغربية بتاريخ 16 مارس 2020


اغلاق المقاهي، والمطاعم، والقاعات السينمائية، والمسارح، وقاعات الحفلات، والأندية والقاعات الرياضية، والحمامات، وقاعات الألعاب وملاعب القرب في وجه العموم، وحتى إشعار آخر، وذلك انطلاقا من يومه الاثنين 16 مارس 2020 على الساعة السادسة مساء

هذا الإجراء لا يشمل الأسواق والمتاجر ومحلات عرض وبيع المواد والمنتجات الضرورية للمعيشة اليومية للمواطنين وكذا المطاعم التي توفر خدمة توصيل الطلبات للمنازل (وزارة الداخلية)
المصدر تدوينة بالفايس بوك يوم 13\03\2020


تسجيل17 حالة بالمغرب .
تدوينة بالفايس بوك يوم 14\03\2020


تسجيل تسع حالات تخص 4 مهاجرين قادمين من اسبانيا، 3 من ايطاليا، و واحد من فرنسا، وحالة بالمغرب أصيبت عن طريق اتصالها (تواصلها، احتكاكها) بحالة اخرى.

فيديو رئيس الحكومة يوم 14\03\2020






ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عندما يعطس الشخص المصاب أو يسعل ينتشر أكثر من نصف مليون من جسيمات فيروس في الهواء. يزيد إصابة الأشخاص بفيروسات الأنفلونزا بشكل حاد من نصف إلى يوم واحد بعد العدوى (الوقت الذي قد يكون فيه الشخص معديا لشخص آخر)، وتصل أعلى نسبة لإصابة شخص أخر في اليوم الثانى من المرض ويستمر لمتوسط مدة إجمالية قدرها 5 أيام، و يمكن أن تستمر لمدة 9 أيام. في أولئك الذين يتطورون من أعراض العدوى التجريبية (67% فقط من الأفراد المصابين بصحة تجريبيا)، تظهر الأعراض على هيئة نمط مماثل. الأطفال أكثر عدوى بكثير من البالغين ويظل الفيروس لمدة أسبوعين تقريبا في أجسامهم أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، يمكن أن يستمر الفيروس لمدة أطول من أسبوعين.


يمكن أن تنتشر الأنفلونزا بثلاث طرق رئيسية : عن طريق الإرسال المباشر (عندما يعط الشخص المصاب المخاط مباشرة في عيون أو أنف أو فم شخص آخر). (عندما يستنشق شخص ما الهواء الذي أنتجة الشخص المصاب بالسعال أو العطس أو البصق) ومن خلال نقله من جهة إلى أخرى أو من ناحية إلى الأنف أو من جهة الفم إما من الأسطح الملوثة أو من الاتصال المباشر مثل المصافحة. تسهم تلك الطرق الثلاث في انتشار الفيروس. استنشاق قطرة واحدة فقط من الفيروس في الجو قد يكون كافيا ليسبب العدوى. على الرغم من أن العطسة الواحدة تطلق ما يصل إلى 40.000 قطرة. معظم هذه القطرات كبيرة جدا وسوف تستقر بسرعة من الهواء. مدة قطرات إنفلونزا الطيور في الجو تتأثر بمستويات الرطوبة والأشعة فوق البنفسجية، وبالتالي مع انخفاض الرطوبة ونقص أشعة الشمس في الشتاء تساعد على بقائها لفترة أطول.






وبما أن فيروس الإنفلونزا يمكن أن يعيش لفترة خارج الجسم، فإنه يمكن أن ينتقل أيضا من خلال الأسطح الملوثة مثل الأوراق النقدية، مقابض الأبواب، مفاتيح الإضاءة وغيرها من الأدوات المنزلية. طول الفترة الزمنية التي سيستمر فيها الفيروس على سطح يختلف على قيد الحياة تقدر ما بين يوم إلى يومين على الأسطح الصلبة غير المسامية مثل البلاستيك أو المعدن، ولمدة 15 دقيقة على أنسجة الورق الجاف، وخمس دقائق فقط على الجلد. ومع ذلك، إذا كان الفيروس موجودا في المخاط، وهذا يحمي الفيروس لفترات أطول (تصل إلى 17 يوما على الأوراق النقدية). يمكن لفيروسات أنفلونزا الطيور البقاء على قيد الحياة إلى أجل غير مسمى عند تجميدها. يتم تعطيل الفيروس وقتله عن طريق التسخين إلى 56 درجة مئوية (133 درجة فهرنهايت) لمدة لا تقل عن 60 دقيقة، وكذلك في الأحماض


غسل اليدين يقلل من خطر العدوى لأن الفيروس يموت عندما يستخدم الشخص الصابون.ارتداء قناع جراحي مفيد أيضا. وتوصي منظمة الصحة العالمية بالتطعيمات السنوية ضد الأنفلونزا لمن يتعرضون لمخاطر عالية. اللقاح عادة ما يكون فعالا ضد ثلاثة أو أربعة أنواع من الأنفلونزا. وعادة ما يكون جيد التحمل، وقد لا يكون اللقاح الذي يتم تصنيعه لمدة سنة واحدة مفيدا في السنة التالية، لأن الفيروس يتطور بسرعة.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


فيروس كورونا المستجد بالمغرب أول بأول " يتم تحديث هذا الموضوع يوميا"


البلاغ الأول لوزارة الصحة يخبرنا أنه يوم الجمعة 14 فبراير 2020 لم يتم إيجاد أية حالة بالمغرب ونص البلاغ كالتالي :

البلاغ الاول يوم الأحد 26 يناير 2020


​تخبر وزارة الصحة الرأي العام الوطني، أنه ومنذ الإعلان عن ظهور حالات الاصابة بالالتهاب الرئوي الحاد الناتج عن فيروس "كورونا المستجد 2019-nCoV "، بجمهورية الصين الشعبية في 31 دجنبر 2019 وإلى حدود اليوم، لم تسجل المصالح الصحية الوطنية أية حالة إصابة بهذا الفيروس.


واعتبارا للوضع الوبائي العالمي المتعلق بهذا الداء، فإن المنظمة العالمية للصحة ، بعد اجتماع لجنة الطوارئ للوائح الصحية الدولية، قررت عدم الإعلان عن "حالة طوارئ للصحة العامة ذات بعد دولي" في الوقت الراهن و بالتالي لا توصي بفرض قيود على السفر أو التجارة العالميين.


و في هذا الشأن، ولتفادي انتشار هذا الفيروس في بلادنا، تعمل وزارة الصحة على ترصد الداء عبر المنظومة الوطنية للمراقبة الوبائية، كما هيأت كل ما يتعلق بوسائل التشخيص الفيروسي والوقاية منه.

البلاغ الثاني يوم الأحد 26 يناير 2020


اعتبارا للتطورات الأخيرة للوضع الوبائي العالمي المتمثلة في تأكيد ظهور حالات في عدد من الدول، خاصة بأوروبا، فقد قرر المغرب تفعيل المراقبة الصحية على مستوى المطارات والموانئ الدولية، وذلك من أجل الكشف المبكر عن أي حالة واردة والحد من انتشار الفيروس ببلادنا.


هذا، و تواصل وزارة الصحة اعتبار خطر انتشار الفيروس على الصعيد الوطني منخفض وتؤكد، مرة أخرى، أنه لم يتم تسجيل أي حالة مشتبه بها أو مؤكدة حتى الآن.


كما تطمئن وزارة الصحة الرأي العام بأن المنظومة الوطنية للرصد والمراقبة الوبائية، قد تم تعزيزها، وأن نظام التشخيص الفيرولوجي وعلاج المرضى المحتملين قد تمت أجرأته وتفعيله. و لا توصي الوزارة المواطنين بأي تدابير وقائية استثنائية، عدا قواعد النظافة المعتادة: غسل اليدين بشكل متكرر، تغطية الفم والأنف في حالة السعال أو العطس، وتجنب الاتصال الوثيق بالمرضى المصابين بأعراض تنفسية​

بلاغ الثالث يوم الأربعاء 29 يناير 2020





​في إطار استراتيجيتها التواصلية حول تتبع وضعية فيروس كورونا المستجد nCoV-2019، تخبر وزارة الصحة الرأي العام الوطني أنه وإلى حد الآن، لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بهذا الفيروس ببلادنا، حيث إن الحالات الثلاث المشتبه بإصابتها، والتي تم رصدها من طرف المنظومة الوطنية للرصد والمراقبة الوبائية، قد ثبتت إصابتها بالأنفلونزا الموسمية وليس بفيروس كورونا المستجد.


كما تؤكد وزارة الصحة أن كل الإشاعات التي تروج حول حالات إصابة وافدة بالفيروس المستجد لا أساس لها من الصحة.


وتذكر الوزارة أنه لتفادي الإصابة بعدوى هذا المرض والوقاية من انتقال الفيروسات التنفسية بصفة عامة، تَنصح كل المواطنات و المواطنين بضرورة احترام قواعد النظافة المعتادة وهي:


· غسل اليدين باستمرار؛


· تغطية الفم والأنف في حالة السعال أو العطس؛


· تجنب الاتصال الوثيق بالمرضى المصابين بأعراض تنفسية؛


وستواصل وزارة الصحة إخبار الرأي العام بصفة منتظمة حول مستجدات الوضعية.​


بلاغ الرابع يوم 2020





أعلنت منظمة الصحة العالمية عن حالة طوارئ الصحة العامة العالمية المرتبطة بفيروس كورونا المستجد 2019-nCoV، وبالتالي توصي المنظمة باتخاذ تدابير معينة ومؤقتة

​أعلنت منظمة الصحة العالمية عن حالة طوارئ الصحة العامة العالمية المرتبطة بفيروس كورونا المستجد 2019-nCoV، وبالتالي توصي المنظمة باتخاذ تدابير معينة ومؤقتة، مع إمكانية تقديم الدعم إلى الدول الأعضاء للحد من انتشار الوباء.





ولحد الأن، يُوصَى بأن ترفع البلدان مستوى اليقظة وأن تعزز قدراتها في مجال الكشف والتحكم في مواجهة فيروس كورونا المستجد.


وبناء عليه، تخبر وزارة الصحة الرأي العام، أن الخطة الوطنية للرصد والتصدي لهذا الفيروس تبقى متلائمة مع الوضعية، وذلك من خلال محاورها الأربعة التي تضم الإجراءات التالية: الرصد الوبائي والطبي، والكشف المبكر والتحري الوبائي والفيروسي، إضافة إلى التكفل الطبي، والتنسيق بين كافة المتدخلين.


كما لا يتعين على المواطنات والمواطنين اتخاذ أي إجراءات وقائية إضافية ما عدا الالتزام بقواعد النظافة المعتادة، واللازمة للوقاية من الإصابة بالفيروسات التي تنتقل عبر الهواء، وهي: غسل اليدين بانتظام وتغطية الفم والأنف في حالة الكحة أو العطس، وتجنب الاتصال الوثيق بالمرضى المصابين بأعراض تنفسية.


وتؤكد وزارة الصحة من جديد، أنه ولحد الآن، لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد ببلادنا، كما أن الحالات الثلاث التي تم رصدها من طرف المنظومة الوطنية للرصد والمراقبة الوبائية، أظهرت نتائج التحليل الفيروسي الخاص بها أنها سلبية بالنسبة لفيروس كورونا.


وستواصل وزارة الصحة إخبار الرأي العام بكل شفافية حول تطور الوضعية المرتبطة بهذا التنبيه العالمي، وكذا بشأن تدابير الاستجابة التي ينفذها المغرب.

بلاغ السادس يوم 2020


مُوافاةً منها للرأي العام الوطني بمستجدات عملية إعادة المواطنين المغاربة المقيمين بمدينة ووهان الصينية، تخبر وزارة الصحة جميع المواطنات والمواطنين أن العملية قد تمت في أحسن الظروف، وأن جميع العائدين والبالغ عددهم 167 شخص يتمتعون بحالة صحية جيدة.


وقد تم استقبال العائدين بكل من مستشفى سيدي سعيد بمكناس والمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط لوضعهم تحت المراقبة الطبية الدقيقة لمدة 20 يوماً، حيث تُشرف على رعايتهم فرقٌ طبية وتمريضية مكوَّنة ومُدَرَّبة لهذا الغرض. كما سيستفيدون من تحليلات الكشف الفيروسي في أسرع الآجال.


هذا و تخبر وزارة الصحة أهالي العائدين الذين لم يتعرفوا على وجهة ذويهم، الاتصال بالرقم الاقتصادي "ألو اليقظة الوبائية"0801 004 747 : .


كما تؤكد الوزارة بأنها ستواصل بانتظام إبلاغ الرأي العام الوطني عن مستجدات الوضع الصحي للأشخاص العائدين، وكذا عن تطورات الوضعية الوبائية المرتبطة بهذا الإنذار العالمي.


بلاغ السابع يوم 2020



تخبر وزارة الصحة الرأي العام الوطني أن فترة وضع المواطنين المغاربة العائدين من ووهان الصينية، بؤرة وباء فيروس كورونا المستجد، تحت المراقبة الطبية بكل من مستشفى سيدي سعيد بمكناس والمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط، قد انتهت مدتها التي تم تحديدها في 20 يوما، حيث لم يتم تسجيل أي حالة إصابة أو أعراض مرتبطة بفيروس كورونا المستجد في صفوف هؤلاء المواطنين.


وقد تمت عملية إعادة المواطنين المغاربة من مدينة ووهان الصينية تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، حيث استفاد المواطنون الـ 167 من مراقبة طبية منتظمة شملت فحوصات لمرتين في اليوم طيلة مدة الإقامة، فضلا عن التحليلات المخبرية الخاصة بفيروس كورونا المستجد و اللتي كانت نتائجها سلبية.


وإذ تشكر وزارة الصحة المواطنين العائدين وعائلاتهم على انخراطهم الجدي والمسؤول والالتزام بالإجراءات والتدابير التي تم اتخاذها خلال هذه العملية، فإنها تنوه بجميع المتدخلين من أطر وأطقم صحية وإدارية، مدنية وعسكرية، الذين سهروا على إنجاحها وضمان سيرها في أحسن الظروف.​

بلاغ الثامن يوم 2020


​على إثر ما تم تداوله بشأن تسجيل حالة إصابة إيجابية بفيروس كورونا المستجد في صفوف أحد الطلبة المنحدرين من دولة إفريقية بالكلية المتعددة التخصصات بالناضور، تؤكد وزارة الصحة أن الأمر مجرد شائعة مغرضة هدفها خلق الهلع والبلبلة في صفوف المواطنين.





وتؤكد وزارة الصحة أنه ولحدود اليوم، لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد لا بمدينة الناضور ولا بغيرها من المدن المغرببية، كما أن جميع الحالات المشتبه بها وعددها 13 حالة التي تم رصدها من طرف المنظومة الصحية الوطنية للرصد والمراقبة الوبائية، أظهرت نتائج التحليل الفيروسي الخاص بها أنها سلبية بالنسبة لفيروس كورونا المستجد.





وتذكر وزارة الصحة بأنها خصصت نافذة خاصة حول مستجدات فيروس كورونا المستجد عبر بوابتها الإلكترونية الرسمية، وصفحاتها المعتمدة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتم تحديث المعطيات الخاصة بالحالة الوبائية المرتبطة بفيروس كورونا بشكل يومي.





وستستمر وزارة الصحة في التواصل بكل شفافية مع الرأي العام الوطني، وإخباره بكل المستجدات كما دأبت على ذلك منذ بداية هذا الطارئ الصحي العالمي.




بلاغ التاسع يوم 2020



​في إطار منظومة اليقظة والرصد الوبائي، وتنفيذا لسياستها التواصلية الشفافة، تنهي وزارة الصحة إلى علم الرأي العام، أنه إلى حدود صياغة هذا البلاغ، تم تسجيل 17 حالة محتملة لفيروس كورونا المستجد، وتبين بعد إجراء التحاليل المخبرية خلوها من هذا الفيروس.

وردا على بعض الشائعات التي تروج في بعض المواقع الإلكترونية، تؤكد وزارة الصحة أن المغرب لم يسجل أي حالة لمرض فيروس كورونا المستجد.

وتناشد الوزارة المواطنات والمواطنين ووسائل الإعلام وكذا جميع المتدخلين بعدم الانسياق وراء الشائعات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد والترويج لها، وتؤكد أن جميع المعلومات المتعلقة بالوضعية الوبائية الوطنية يتم الإعلان عنها من خلال الجهات المختصة.​


بلاغ العاشر يوم 2020






في إطار المنظومة الوطنية لليقظة والرصد الوبائي، وتنفيذا لسياستها التواصلية، تعلن وزارة الصحة إلى علم الرأي العام أنه تم تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، تم تأكيدها مخبريا بمعهد باستور المغرب، لمواطن مغربي، مقيم بالديار الإيطالية، وذلك بداية مساء هذا اليوم، الإثنين 02 مارس 2020.





كما تخبر الوزارة أن الحالة الصحية للمصاب مستقرة ولا تدعو للقلق. ويوجد حاليا تحت الرعاية الصحية بوحدة العزل بمستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء حيث سيتم التكفل به وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.





هذا وقد سارع، مباشرة بعد التوصل بنتائج التحاليل المخبرية، فريق مشترك مكون من خبراء من المركزين الوطني والجهوي لعمليات طوارئ الصحة العامة بالقيام بالتحريات المعتمدة وذلك من أجل حصر لائحة جميع المخالطين للمصاب، بغية مراقبتهم واتخاذ الإجراءات الوقائية لمنع تفشي الفيروس وفقا لمعايير السلامة الصحية الوطنية والدولية.





وستستمر وزارة الصحة في التواصل مع الرأي العام الوطني، وإخباره بكل المستجدات كما دأبت على ذلك منذ بداية هذا الطارئ الصحي العالمي.​






بلاغ الحادي عشر يوم 2020



​المغرب يعلن عن تسجيل ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد


في إطار المنظومة الوطنية لليقظة والرصد الوبائي، وتنفيذا لسياستها التواصلية، تعلن وزارة الصحة إلى علم الرأي العام أنه تم تسجيل ثاني حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، تم تأكيدها مخبريا بمعهد باستور المغرب، لمواطنة مغربية، قادمة من الديار الإيطالية، وذلك ليلة أمس الأربعاء 04 مارس 2020.








كما تخبر الوزارة أن المصابة توجد حاليا تحت الرعاية الصحية بإحدى مستشفيات مدينة الدار البيضاء، حيث سيتم التكفل بها وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.





هذا وتقوم مصالح مديرية الأوبئة ومحاربة الأمراض بوزارة الصحة بالإجراءات اللازمة المصاحبة لمثل هذه الحالة، وفقا لمعايير السلامة الصحية الوطنية والدولية.





وستستمر وزارة الصحة في التواصل مع الرأي العام الوطني، وإخباره بكل المستجدات كما دأبت على ذلك منذ بداية هذا الطارئ الصحي العالمي.​

بلاغ الثاني عشر يوم 2020






المغرب يعلن عن تسجيل ثالث حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في إطار المنظومة الوطنية لليقظة والرصد الوبائي، وتنفيذا لسياستها التواصلية، تعلن وزارة الصحة إلى علم الرأي العام أنه تم تسجيل ثالث حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد

في إطار المنظومة الوطنية لليقظة والرصد الوبائي، وتنفيذا لسياستها التواصلية، تعلن وزارة الصحة إلى علم الرأي العام أنه تم تسجيل ثالث حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، عند سائح فرنسي، وصل إلى مراكش يوم السبت 7 مارس، وظهرت عليه أعراض تنفسية يوم الأحد 8 مارس، تقدم على إثرها إلى المستشفى، حيث اشتبه الطاقم الطبي، بسرعة، بإصابته بالفيروس، ليتم اتباع الخطوات المعمول بها من أجل إجراء التحليل المخبري بمعهد باستور المغرب، الذي أكد الإصابة.


وتخبر الوزارة أن المصاب يوجد حاليا تحت الرعاية الصحية بإحدى مستشفيات مدينة مراكش، حيث تم التكفل به وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.


كما أن حالته الصحية لا تدعو إلى القلق.


هذا وتقوم مصالح وزارة الصحة بالإجراءات اللازمة المصاحبة لمثل هذه الحالة، وفقا لمعايير السلامة الصحية الوطنية والدولية.


وستستمر وزارة الصحة في التواصل مع الرأي العام الوطني، وإخباره بكل المستجدات كما دأبت على ذلك منذ بداية هذا الطارئ الصحي العالمي​






بلاغ الثالت عشر يوم 2020






المغرب يعلن عن تسجيل حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونا المستجد تعلن وزارة الصحة إلى علم الرأي العام أنه تنفيذا لمخططها الوطني لليقظة والتصدي لمرض كوفيدـ19، وخاصة في إطار التحري السريع بين مخالطي أي حالة مرض، تم تأكيد إصابة زوجة وابنة السائح الفرنسي المصاب بفيروس كورونا المستجد، والذي كانت الوزارة قد أعلنت عنه يوم أمس الثل ..


​تعلن وزارة الصحة إلى علم الرأي العام أنه تنفيذا لمخططها الوطني لليقظة والتصدي لمرض كوفيدـ19، وخاصة في إطار التحري السريع بين مخالطي أي حالة مرض، تم تأكيد إصابة زوجة وابنة السائح الفرنسي المصاب بفيروس كورونا المستجد، والذي كانت الوزارة قد أعلنت عنه يوم أمس الثلاثاء 01 مارس كثالث حالة مؤكدة ببلادنا.


وقد كانت الحالتان الجديدتان تخضعان للمراقبة الطبية في العزل الصحي منذ يومين، حيث تم اتباع الخطوات المعمول بها من أجل إجراء التحليل المخبري بمعهد باستور المغرب الذي أكد إصابتهما، ليرتفع عدد الحالات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد ببلادنا إلى خمس حالات، كلها وافدة من مناطق تفشي المرض.




وتخبر الوزارة أن المصابتين توجدان حاليا تحت الرعاية الصحية بإحدى مستشفيات مدينة مراكش، حيث يتم التكفل بهما وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة، كما أن حالتهما الصحية لا تدعو إلى القلق.






بلاغ الرابع عشر يوم 2020



المغرب يعلن عن تسجيل سادس حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد

في إطار المنظومة الوطنية لليقظة والرصد الوبائي، وتنفيذا لسياستها التواصلية، تعلن وزارة الصحة إلى علم الرأي العام، أنه تم تسجيل سادس حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، عند مواطنة فرنسية من أصول سنيغالية بالغة من العمر 64 سنة تعاني من أمراض مزمنة


​في إطار المنظومة الوطنية لليقظة والرصد الوبائي، وتنفيذا لسياستها التواصلية، تعلن وزارة الصحة إلى علم الرأي العام، أنه تم تسجيل سادس حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، عند مواطنة فرنسية من أصول سنيغالية بالغة من العمر 64 سنة تعاني من أمراض مزمنة، وصلت إلى مدينة فاس يوم الخميس 5 مارس قادمة من فرنسا، وظهرت عليها أعراض تنفسية يوم السبت 7 مارس، وتقدمت على إثرها إلى إحدى المؤسسات الصحية حيث تم تشخيص حالتها المرضية من قبل طاقم طبي متخصص راودته شكوك حول إصابتها بالفيروس، ليتم اتباع الخطوات المعمول بها من أجل إجراء التحليل المخبري بالمعهد الوطني للصحة بالرباط، الذي أكد الإصابة، وتم التكفل بها وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.


هذا وتقوم مصالح وزارة الصحة بالإجراءات اللازمة المصاحبة لمثل هذه الحالة، وفقا لمعايير السلامة الصحية الوطنية والدولية، وجرد لمخالطي المصابة وتقييم مدى احتمال إصابتهم .


بلاغ الخامس عشر يوم 2020






تخبر وزارة الصحة الرأي العام أنه تم؛ ليلة الجمعة-السبت؛ تسجيل 9 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد جديدة بالمغرب، ليكون بذلك العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إصابتها بمرض كوفيد-19، هو 17 حالة ببلادنا إلى حدود يومه السبت 14 مارس 2020.


وتتعلق الحالات التسع بثمانية مهاجرين مغاربة مقيمين بكل من: إسبانيا (4 حالات)، إيطاليا (3 حالات) ومهاجر مغربي مقيم بفرنسا، دخلوا إلى المغرب ما بين 24 فبراير و12 مارس 2020، بالمدن التالية: تطوان، الرباط، الدار البيضاء، فاس وخريبكة.


فيما تم تسجيل حالة إصابة واحدة بالمغرب عن طريق اتصالها بحالة أخرى وافدة كانت قد تأكدت إصابتها سابقا، وما زالت تحت العلاج.


وقد تم تشخيص الحالات التسع من قبل أطقم طبية متخصصة، باتباع الخطوات المعمول بها من أجل إجراء التحاليل المخبرية بكل من المركز الوطني للأنفلونزا والفيروسات التنفسية بالمعهد الوطني للصحة بالرباط، ومعهد باستور-المغرب بالدار البيضاء، وتم التكفل بجميع الحالات وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة. كما تخبر وزارة الصحة أن الحالة الصحية لجميع الحالات المؤكدة مستقرة ولا تدعو للقلق.


بلاغ السادس عشر يوم 2020


المغرب يعلن عن تسجيل سابع حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد



​تعلن وزارة الصحة إلى علم الرأي العام، أنه تم تسجيل سابع حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، عند مواطن مغربي بالغ من العمر 39 سنة، وصل إلى الدار البيضاء يوم الأربعاء 4 مارس قادما من إسبانيا، وبعدما ظهرت عليه أعراض تنفسية تقدم على إثرها إلى المستشفى، اشتبه الطاقم الطبي بإصابته بالفيروس، ليتم اتباع الخطوات المعمول بها من أجل إجراء التحليل المخبري بمعهد باستور المغرب، الذي أكد الإصابة.


وتخبر الوزارة أن المصاب يوجد حاليا تحت الرعاية الصحية بإحدى مستشفيات مدينة الدار البيضاء، حيث تم التكفل به وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.


هذا وتقوم مصالح وزارة الصحة بالإجراءات اللازمة المصاحبة لمثل هذه الحالة، وفقا لمعايير السلامة الصحية الوطنية والدولية.


بلاغ السابع عشر يوم 2020


المغرب يعلن شفاء الحالة الأولى المصابة بفيروس كورونا المستجد


تعلن وزارة الصحة إلى علم الرأي العام أن الوضعية الوبائية المتعلقة بفيروس كورونا ببلادنا حتى يومه الجمعة 13 مارس 2020 هي سبع حالات مؤكّدة للإصابة بالفيروس ضمنها حالة وفاة للسيدة البالغة من العمر 89 سنة، والتي سبق تسجيلها كثاني حالة وافدة للإصابة بفيروس كورونا ببلادنا، أما الحالات الأربعة الأخرى المؤكّدة فهي تتجاوب مع العلاج ووضعها في تحسن مستمر وجد مطمئن أما الحالة الخامسة للمواطنة الفرنسية من أصول سنيغالية لا زالت تخضع للعناية المركزة نظرا لمعاناتها من أمراض مزمنة.


كما تخبر الوزارة أن الشّاب القادم من إيطاليا والذي أُعلن في وقت سابق كأول حالة وافدة للإصابة بالفيروس ببلادنا، قد تماثل للشفاء بعدما أثبتت التحاليل المخبرية والسريرية


ذلك، وسيغادر المعني بالأمر المستشفى مساء اليوم الجمعة 13 مارس 2020. ​

بلاغ الثامن عشر يوم 2020


المغرب يعلن عن تسجيل ثامن حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد


تعلن وزارة الصحة إلى علم الرأي العام، أنه تم تسجيل ثامن حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، عند مواطنة فرنسية بالغة من العمر 64 سنة، وصلت إلى مدينة تارودانت يوم الإثنين 2 مارس قادمة من فرنسا، وبعدما ظهرت عليها أعراض تنفسية يوم 10 مارس 2020 اتصلت بألو يقظة حيث انتقل طاقم طبي إلى مقر إقامتها، وبعد الاشتباه بإصابتها بالفيروس، تم اتباع الخطوات المعمول بها من أجل إجراء التحليل المخبري بمعهد باستور المغرب، الذي أكد الإصابة.


وتخبر الوزارة أن المصابة توجد حاليا تحت الرعاية الصحية بإحدى مستشفيات مدينة أكادير حيث تم التكفل بها وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.


هذا وتقوم مصالح وزارة الصحة بإجراءات التحري الوبائي والمراقبة الطبية للمخالطين وفقا للمعايير المسطرة في المخطط الوطني لليقظة والتصدي لكوفيد 19.

بلاغ التاسع عشر يوم 2020


المغرب يعلن عن تسجيل 9 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد


تخبر وزارة الصحة الرأي العام أنه تم؛ ليلة الجمعة-السبت؛ تسجيل 9 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد جديدة بالمغرب، ليكون بذلك العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إصابتها بمرض كوفيد-19، هو 17 حالة ببلادنا إلى حدود يومه السبت 14 مارس 2020.


وتتعلق الحالات التسع بثمانية مهاجرين مغاربة مقيمين بكل من: إسبانيا (4 حالات)، إيطاليا (3 حالات) ومهاجر مغربي مقيم بفرنسا، دخلوا إلى المغرب ما بين 24 فبراير و12 مارس 2020، بالمدن التالية: تطوان، الرباط، الدار البيضاء، فاس وخريبكة.


فيما تم تسجيل حالة إصابة واحدة بالمغرب عن طريق اتصالها بحالة أخرى وافدة كانت قد تأكدت إصابتها سابقا، وما زالت تحت العلاج.


وقد تم تشخيص الحالات التسع من قبل أطقم طبية متخصصة، باتباع الخطوات المعمول بها من أجل إجراء التحاليل المخبرية بكل من المركز الوطني للأنفلونزا والفيروسات التنفسية بالمعهد الوطني للصحة بالرباط، ومعهد باستور-المغرب بالدار البيضاء، وتم التكفل بجميع الحالات وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.


كما تخبر وزارة الصحة أن الحالة الصحية لجميع الحالات المؤكدة مستقرة ولا تدعو للقلق.​

بلاغ العشرون يوم 2020


المغرب يعلن عن تسجيل 11 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد


تخبر وزارة الصحة الرأي العام ومباشرة بعد الندوة الصحفية التي عقدتها أمس يوم السبت 14 مارس 2020، أنه تم تأكيد حالة إصابة جديدة واحدة بفيروس كورونا المستجد، كما أنه خلال ليلة السبت- الأحد؛ تم تسجيل 10 حالات إصابة جديدة مؤكدة بنفس الفيروس، ليكون بذلك العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إصابتها بمرض كوفيد-19، هو 28 حالة ببلادنا إلى حدود يومه الأحد 15مارس 2020.


وتتعلق هذه الحالات ب 6 حالات وافدة من إسبانيا وحالتين من فرنسا و حالتين وافدتين من إيطاليا، وحالة واحدة من النمسا.


وقد تم تشخيص الحالات الإحدى عشر من قبل أطقم طبية متخصصة، باتباع الخطوات المعمول بها من أجل إجراء التحاليل المخبرية بكل من المركز الوطني للأنفلونزا والفيروسات التنفسية بالمعهد الوطني للصحة بالرباط، ومعهد باستور-المغرب بالدار البيضاء، وتم التكفل بجميع الحالات وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.


كما تخبر وزارة الصحة أن الحالة الصحية لجميع الحالات المؤكدة الإحدى عشر مستقرة ولا تدعو للقلق.​

بلاغ الواحد و العشرون يوم 2020


وزارة الصحة تعزز خدمة التواصل مع الرأي العام ومهنيي الصحة حول مرض كوفيد-19


تخبر وزارة الصحة الرأي العام أنها خصصت خدمة إضافية للتواصل وتقديم معلومات حول مرض كوفيد-19. يتعلق الأمر بخدمة "ألو 141 للمساعدة الطبية الاستعجالية" ( Allô SAMU 141) وذلك إلى جانب خدمة "ألو اليقظة الوبائية 080 100 47 47" التي تم تفعيلها سابقا على مستوى المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة.


ويأتي إطلاق هذه الخدمة لتخفيف الضغط على مركز النداء الخاص بخدمة ألو اليقظة الوبائية، وسيتم تخصيصها حصرا لتقديم نصائح وتوجيهات للمتصلين الذين لديهم أعراض تنفسية وارتفاع في درجة الحرارة والكحة، فيما ستقدم خدمة ألو اليقظة الوبائية معلومات وتوجيهات حول مرض كوفيد-19 ونصائح للمسافرين، ومعلومات حول المرض للعموم، وكذا معلومات حول إجراءات الإبلاغ عن حالة مشتبه فيها بالنسبة لمهنيي الصحة.


وتجدر الإشارة إلى أن الخدمتين تتوفران على موزع آلي للمكالمات لتقليص مدة الانتظار، حيث تسهر فرق صحية على ضمان الإجابة عن استفسارات المواطنين 24/24 ساعة وطيلة أيام الأسبوع، كما ستعمل كذلك على توجيه الحالات المحتملة إلى المراكز المخصصة لذلك حسب الجهات.


جدير بالذكر أن خدمة "ألو 141 للمساعدة الطبية الاستعجالية" ( Allô SAMU 141) تغطي حاليا ثماني جهات، فيما يمكن للمواطنين بالجهات الأربع المتبقية وهي، درعة تافيلالت، بني ملال- خنيفرة، كلميم - واد نون، الداخلة -وادي الذهب، الاتصال بخدمة خدمة "ألو اليقظة الوبائية 080 100 47 47".​​

بلاغ الثاني و العشرون يوم 2020


الحالة الوبائية لفيروس كورونا المستجد ليوم الاثنين 16 مارس 2020


​تخبر وزارة الصحة الرأي العام أنه تم ليلة الأحد-الإثنين وإلى حدود الساعة التاسعة مساء من اليوم، الإثنين 16 مارس 2020؛ تسجيل 09 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد بالمغرب، ليكون بذلك العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إصابتها بمرض كوفيد-19 هو 37 حالة ببلادنا إلى حدود صدور هذا البلاغ.


ويتعلق الأمر بحالات إصابة وافدة باستثناء حالة واحدة تُشتبه إصابتها من شخص وافد تبتت إصابته بالفيروس. هذه الحالات موزعة على المدن التالية: حالة واحدة(01) بمكناس وحالتين(02) بمراكش وحالة واحدة (01) بأكادير وحالتين (02) بفاس وحالتين(02) بالرباط وحالة واحدة (01) بالدارالبيضاء.


وقد تم تشخيص هذه الحالات من قبل أطقم طبية متخصصة، باتباع الخطوات المعمول بها من أجل إجراء التحاليل المخبرية بكل من المختبر الوطني لأنفلونزا والفيروسات التنفسية بالمعهد الوطني للصحة بالرباط، ومعهد باستور-المغرب بالدار البيضاء، وتم التكفل بجميع الحالات وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.


هذا وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.​


بلاغ الثالث و العشرون يوم 2020



المغرب يعلن عن تسجيل ثاني حالة وفاة وحالة إصابة جديدة بفيروس كورونا


​تخبر وزارة الصحة الرأي العام أنه تم تسجيل ثاني حالة وفاة لمصاب بفيروس كورونا المستجد، ويتعلق الأمر بمواطن مغربي من مدينة سلا بالغ من العمر 75 سنة.


كما تعلن الوزارة تسجيل حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، تم تأكيدها مخبريا بمعهد باستور المغرب، لمواطن مغربي من مدينة الدار البيضاء قادم من فرنسا حالته الصحية مستقرة ولا تدعو للقلق، ويوجد حاليا تحت الرعاية الصحية بإحدى مستشفيات الدار البيضاء حيث سيتم التكفل به وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة، وبذلك تكون حصيلة الحالات المؤكدة بالإصابة بفيروس كورونا المستجد إلى غاية صدور هذا البلاغ 38 حالة مؤكدة.


هذا ويهيب وزارة الصحة والمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.


مقال اخباري يوم 14 مارس 2020


قالت وزارة الصحة إنه تم ليلة الجمعة السبت؛ تسجيل 9 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد جديدة بالمغرب، ليكون بذلك العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إصابتها بمرض كوفيد-19، ه 17 حالة ببلادنا إلى حدود يومه السبت 14 مارس 2020.

وتتعلق الحالات التسع بثمانية مهاجرين مغاربة مقيمين بكل من: إسبانيا (4 حالات)، إيطاليا (3 حالات) ومهاجر مغربي مقيم بفرنسا، دخلوا إلى المغرب ما بين 24 فبراير و12 مارس 2020، بالمدن التالية: تطوان، الرباط، الدار البيضاء، فاس وخريبكة.

فيما تم تسجيل حالة إصابة واحدة بالمغرب عن طريق اتصالها بحالة أخرى وافدة كانت قد تأكدت إصابتها سابقا، وما زالت تحت العلاج.

وقد تم تشخيص الحالات التسع من قبل أطقم طبية متخصصة، باتباع الخطوات المعمول بها من أجل إجراء التحاليل المخبرية بكل من المركز الوطني للأنفلونزا والفيروسات التنفسية بالمعهد الوطني للصحة بالرباط، ومعهد باستور-المغرب بالدار البيضاء، وتم التكفل بجميع الحالات وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.

كما تخبر وزارة الصحة أن الحالة الصحية لجميع الحالات المؤكدة مستقرة ولا تدعو للقلق.

نصائح وزارة التربية الوطنية




مواضيع دات صلة

تحميل تعليقات

تعليقات

ما رأيك بالموضوع الذي قرأته للتو