التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مصرية بعمر الستين تمسح الأحذية وتدرس بالجامعة

مواقع صديقة : متجر مكملات غذائية

ملف حول المقاومة المغربية

 

في قلب صفحات تاريخ الشعوب، حرص الشعب المغربي على أن يسجل بأحرف من نور نضاله ضد الاستعمار، وأعلن المغاربة أنهم غير عابئين بما يسمى "تكافؤ القوة"، بين شعب أعزل، ومحتل غاصب غاشم، ليس لديه أي وازع من ضمير أو إنسانية، فيقتل خصمه لأتفه الأسباب، فما بالك بشخص يرفض الخضوع والخنوع لأوامر، هذا الاحتلالي الوضيع.

بداية اندلاع الشرارة

  وقد اندلعت شرارة المقاومة المغربية الأولى، عقب توقيع ما تم تسميته بـ "معاهدة الحماية"، والتي يقصدون منها في الحقيقة "وثيقة الاحتلال"، والتي فجرت المقاومة مسلحة التي بدأت عام 1912 واستمرت حتى عام 193، وعندما فرض الشعب المغربي وجوده على المحتل، تطورت المقاومة وانتقلت إلى المباحثات السياسية غير المشروطة من قبل العدو، وعندما لم تحقق تلك المفاوضات وحدها الحرية للمغاربة، قام الشعب بدعمها مرة أخرى بالكفاح المسلح لينتهي الأمر بإعلان استقلال المغرب، وانتصار الشعب صاحب الأرض على المحتل المغتصب.

الصعاب التي واجهتها المقاومة

  ولقد كانت صعوبة المقاومة التي قام بها الشعب المغربي في أنه لم يكن يواجه دولة واحدة هي التي احتلت أرضه، بل كان يحارب في أكثر من جبهة، ضد فرنسا وأسبانيا وقوات دولية أخرى، فهل هناك ما هو أصعب من ذلك؟.. ولعل هذا التنوع في المحتلين للأراضي المغربية كان السبب في تنوع جيوب المقاومة المغربية وأساليبها، وانتشارها في شتى بقاع الأرض المغربية، ففي المناطق الجنوبية، على سبيل المثال، وتحديدًا من مدينة "سوس"، انطلقت المقاومة تحت قيادة البطل الشعبي أحمد الهيبة. البطل أحمد الهيبة ويعد الهيبة من أوائل من دعوا إلى المقاومة الشعبية المسلحة ضد الاحتلال الذي تم فرضه تحت ستار "اتفاقية الحماية"، فأعلن البطل الشعبي أحمد الهيبة، نفير الجهاد من قلب "تيزنيت"، وحصل على تأييد ومباعية أهل "سوس"، وانطلقوا في نضالهم الوطني مع بدايات شهر مايو 1912، وقام بتشكيل جيش شعبي من المتطوعين، وانطلق به بقصد ضرب أحد مراكز ومعاقل قيادة جيش الاحتلال الفرنسي، وكان له بالفعل ما أراد، إذ وصل إلى مراكش في 18 أغسطس 1912، ونجح في دخولها ليهاجم إحدى فصائل الجيش الفرنسي بقيادة الكولونيل مانجان Mangin.  

معركة سيدي بوعثمان

ولقد دارت بين جيش الهيبة الشعبي، وقوات مانجان المحتلة، واحدة من بطولات المقاومة الشعبية، التي خلدها التاريخ بأحرف من نور ودماء، وذلك في معركة سيدي بوعثمان، ورغم بسالة أبطال المقاومة المغربية، إلا أن الحظ لم يحالفهم في تلك المعركة، فحظوا بهزيمة لفارق السلاح في 6 سبتمبر 1912، واضطر الهيبة ومن تبقى من رجاله إلى الانسحاب، وقرر الفرنسيون الانتقام منهم ومنع ظهور حركات مقاومة أخرى في مراكش، فاقتحموها وعينوا على ولايتها المدني الكلاوي باشا، واستكملوا طريقهم في محاولة للنيل من جيش الهيبة الشعبي، أو ما تبقى منه، ولكنه كان قد توجه نحو الجنوب الغربي، وظل يواصل قيادة المقاومة الشعبية هناك في عمليات خاطفة، حتى وفاته في عام 1919، ولكن المقاومة استمرت بقيادة أخيه مربيه ربه، حتى ذلك الوقت الذي توقفت فيه المقاومة الشعبية مؤقتا، لتفسح المجال للمفاوضات السياسية، وكان ذلك في عام 1934.  

السيطرة على الجنوب الغربي

ولقد أغرت هزيمة المقاوم الشعبي أحمد الهيبة ورجاله، في معركة سيدي بوعثمان، المحتل الفرنسي بأنه يمكنه القضاء على المقاومة المغربية كلها، وأنه سيجد من يعملون تحت إمرته، في إدارة البلاد، فاستعان بعدد من الأشخاص ليتولوا إدارة مدن مغربية طرد المقاومين منها، من أمثال: الكلاوي والكندافي والمتوكي، وهكذا أصبح جزء الجنوب الغربي من التراب المغربي، تحت سيطرة المحتل، وذلك في عام 1913، فزاده هذا إحساسًا بالقوة فانطلق نحو تازة، وأخضعها لسيطرته في مايو 1914، وذلك بعد معركة سريعة ولكنها كانت قوية، أجبرت قائد المقاومة هناك البطل الحجامي على الاستسلام.  

البطلان الشعبيان أوسعيد وأوحمو

وأحس الكولونيل الفرنسي مانجان أنه بإمانه بتلك القوات التي يقودها السيطرة على ربوع المغرب كله، فشن هجومًا على منطقة الأطلس المتوسط، ووصل إلى تادلة، ولكن الأمر لم يكن مجرد نزهة كما تخيل مانجان، فواجه اثنين من قادة المقاومة الشعبية هناك دفعة واحدة، يقود كل بطل منهما فريق من المتطوعين الذين لا يهابون الموت، وهما البطل موحى أوسعيد، والبطل موحى أوحمو الزياني، واستمرت الحرب بين المقاومة وقوات الاحتلال بعض الوقت، ولكن للأسف فشلت المقاومة بجناحيها في صد هذا الهجوم، فانسحبت من تادلة، لتسقط في يد قوات الاحتلال الفرنسية، في أبريل 1913، وظلت المعركة تدور في رحاها ما بين الكر والفر، فتارة تهجم المقاومة على قوات مانجان، وتارة تهاجم قوات الاحتلال جيوب المقاومة.  

المقاومة في الأطلس المتوسط 

وظلت المقاومة المغربية في الأطلس المتوسط، تفرض نفسها على جيش الاحتلال الفرنسي، والذي عانى أشد المعاناة في التخلص من البطلين موحي أوسعيد وموحي أوحمو ومن معهما من الرجال، ولكن مانجان لم ييأس وطلب دعمًا عسكريًا من قياداته، وبالفعل حظيت قوات الاحتلال الفرنسي في تلك المنطقة، بمزيد من العتاد والسلاح، وهو ما جعلها أكثر قوة وسراشة، فتوغلت أكثر في المنطقة، حتى أخضعت بني ملال لسيطرة الاحتلال الفرنسي في صيف 1916، ولكنها رغم ذلك فشلت في القضاء على على البطلين أوسعيد وأوحمو، أو إلقاء القبض عليهما طوال تلك الفترة، وانسحب البطل الشعبي موحى أوسعيد إلى القصيبة، ليتحصن بها ويشن من هناك هجومات خاطفة على قوات الاحتلال، وذلك حتى أبريل 1922، أما البطل الشعبي موحى أوحمو إلى خنيفرة، حيث انسحب منها ليدخل إليها الكولونيل هنريس Henrys، القائد الجديد لقوات الاحتلال الفرنسية في تلك المنطقة، على رأس عناصر من الجيش المحتل، ولكن أوحمو ورجاله لم يستسلموا للوضع الجديد، فقاموا في نوفمبر 1914 بشن هجوم ضد قوات الاحتلال الفرنسية، وذلك في معركة الهري، والتي تلاها حصار أبطال المقاومة المغربية لقوات الاحتلال الفرنسي، حتى دارت معركة أزلاغن تزمورت، والتي أسفرت عن استشهاد موحي أوحمو في عام 1921.

الكفاح ضد الاحتلال الأسباني 

ولم تكن تلك هي فقط جيوب المقاومة المغربية ضد الاحتلال، هي فقط كانت ضد المحتل الفرنسي، ولكن هناك صفحات أخرى من النضال الوطني، خاضها الشعب المغربي في مناطق أخرى، للزود عن التراب الوطني، ففي الريف المغربي قاد الشريف محمد أمزيان المقاومة الشعبية المسلحة هناك، ضد الاحتلال الأسباني، ولكنه لم يستمر طويلًا في ذلك، إذ أنه استشهد في مايو 1912، لتظل المقاومة بلا قائد قوي، وإن لم تتوقف عن أرباك قوات الاحتلال، على فترات متباعدة، وبعمليات محدودة جدًا، حتى عاد لنشاطها القوي في أغسطس 1920، بقيادة البطل الشعبي محمد بن عبد الكريم الخطابي، والذي وحد القبائل المغربية الريفية، وقام بتنظيم المتطوعين منهم في هيئة أشبه بالجيش الشعبي، وحرص على تدريبهم جيدًا وتنظيم صفوفهم، حتى أنه قد استطاع في 12 يوليو 1921، ضمن معركة أنوال، إلحاق الهزيمة بقوات الاحتلال الإسبانية، والتي كان يتول قيادتها الجنرال سيلفستري Sylvestre، وهو ما عزز من قوة المقاومة الشعبية في قلب الريف المغربي، حتى أنها قد نجحت في إجبار الجيش الإسباني المحتل على الانسحاب من أجزاء من المناطق الشمالية. وكانت المقاومة المغربية بقيادة الخطابي في الريف المغربي، كلما نجحت في تحقيق انتصار على العدو الأسباني، كلما حشدت قواتها أكثر، وشنت هجومًا جديدًا ضده، وهو ما دفع أسبانيا وفرنسا لإعلان التحالف المشترك بين جيشيهما في المغرب، في عام 1923، وذلك من أجل الحد من توغل وقوة المقاومة المغربية بقيادة الخطابي، والتي اقتربت من تحرير فاس، بجيش شعبي بلغ 20 ألف متطوع من الريفيين، ولكنهم اصطدموا بقوات التحالف الإسباني الفرنسي، والذي كان يتكون من 800 ألف جندي، تم تدريبهم جيدًا، وتزويدهم بأحدث الأسلحة، وأكثرها قوة، وظلت الهجمات المتبادلة بين الفريقين مستمرة، وأدت حماسة المقاومة المغربية بقيادة الخطابي وقوتها وإصرار رجالها على النصر، إلى دفع تحالف الاحتلال إلى استخدام الأسلحة الكيماوية، التي أحدثت فارقًا جوهريًا في المعارك، مما اضطر الخطابي إلى الاستسلام ومعه ما تبقى من الرجال في27 مايو 1926، وخوفًا من تحويله إلى أسطورة خشيت قوات الاحتلال من إعدامه، فتم نفيه إلى جزيرة لارينيون La Réunion، والتي عاش بها لبعض الوقت، ثم انتقل إلى منفى آخر في مصر، واستقر هناك حتى وفاته.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

موضوع حول التشرد

ان التشرد كظاهرة اجتماعية تعتبر من الظواهر الظاهرة للعامة في المجتمعات المتلاحمة , انها بكل بساطة تعتبر ظاهرة متفشية في البلدان النامية او ان صح التعبير المتخلفة في معظم المجالات , ففي العالم ككل يعيش رقم مهول من المتشردين , انه فقط
100.000.000 شخص من اصل 7.000.000.000 ملايير شخص , انها في نظرك نسبة قليلة لا تمثل الكثير , لكن ما الذي سينقص من ترواث العالم ان عملنا على توفير سكن و تعليم وصحة وادماج في سوق العمل لهؤلاء الناس . فهم في أخر المطاف اناس مثلنا مثلهم . فماهو اذن المتشرد ؟ وما هي الظروف التي ادت به الى وضعية التشرد ؟ اذا كان التشرد انحرافا فما النتائج المترتبة عنه وما حلولها ؟
تعريف التشرد 
التشرد هو بقاء الانسان في العراء لفترات طويلة والمبيت في اي مكان يختلف احيانا تبعا للظروف , المتشرد انسان بلا مأوى لا ينعم بالأمان في بيت له باب وسقف وحوائط , انه انسان مهمش لا ينظر للمستقبل فكل حياته هي اللحظة التي يعيشها , منتهى احلامه ان يمر يومه بدون مشكلات او اعتداءات ولكن جراح ماضيه تطارده وفي بعض الاحيان تدعوه للانحرافات بكل انواعها . 
الفرق بين التشرد و التسول 
المتشرد انسان بلا مأو…

رواية محاولة عيش لـــ محمد زفزاف

صدرت رواية محاولة عيش في عدة طبعات مما ادى الى عدة اختلافات منها اختلاف الاغلفة التي تتميز بها كل طبعة عن الاخرى من نفس الرواية لهذا السبب اخترت لكم الطبعة الرابعة التي بين ايدينا اليوم (2012) والتي يتميز غلافها بخلفية بيضاء مع علامة

ملف حول مؤسسة محمد الخامس للتضامن

تعبر المؤسسة كلمة تحدثت عنها كثير من القواسم لكثرة إستعمالاتها في مجالات الحياة المتعددة ، ففي معجم المعاني الجامع ورد مايلي : " مُؤسَّسة: اسم والجمع : مؤسَّسات صيغة المؤنَّث لمفعول أسَّسَ مؤسسة محمد الخامس للتضامن : منشأة تؤسَّس لغرض معيَّن ، أو لمنفعة عامّة ولديها من الموارد ما تمارس فيه هذه المنفعة مؤسَّسات الجامعة : ما يتبع لها من كلّيّات ومعاهد ومكتبات ومراكز بحوث مؤسَّسات مصرفيّة : بنوك" وتعني شركة أو كيان قانوني أو أي هيئة أخرى . من أمثلة المؤسسات غير الشركات المنظمة العالمية للمواصفات القياسية ، أو منتدى إدارة خدمات تكنولوجيا المعلومات . و مصطلح مؤسسة محمد الخامس للتضامن يستخدم أحياناً للإشارة إلى أي كيان لديه بشر و موارد و ميزانيات . على سبيل المثال مشروع أو وحدة عمل .--- ( المجال : حاسوب ). أما بخصوص منظمة محمد الخامس للتضامن فيمكن إعتبارها مؤسسة إنمائية والتي تعني باللغة الإنجليزية development institution أي منظمة غير ربحية مثل المؤسسات الإجتماعية والخيرية والتي لا تستهذف تحقيق أرباح ويرادفها في اللغة الإنجليزية non - profit organization . ماهي …

دراسة اولية لسيرة ليلى ابو زيد "كتاب: رجوع الى الطفولة"

"كتاب: , محمد , لسيرة , الى , الطفولة" , ابن , اولية , حراسة , رجوع , صحح

بسم الله الرحمان الرحيم اقدم لجميع من يهتم بقراءة المؤلفات ودراستها خاصة طلبة السنة الثالثة اعدادي بالمغرب دراسة اولية لسيرة ليلى ابو زيد "كتاب: رجوع الى الطفولة"
1- تعريف الكاتبة: ولدت ليلى أبو زيد سنة 1950 بالمغرب ، درست اللغة الإنجليزية بجامعة محمد الخامس بالرباط وحصلت على الإجازة ثم هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، واشتغلت بالترجمة والتأليف. بدأت حياتها المهنية حسب المؤلف كصحافية في التلفزيون، وعملت في عدة دواوين وزارية من بينها ديوان الوزير الأول. من أعمالها رجوع إلى الطفولة وعام الفيل ورواية الفصل الأخير، ومجموعتان قصصيتان: الغريب والمدير. كما كتبت في أدب الرحلة أمريكا الوجه الآخر ثم بضع سنبلات خضر…
2- تعريف السيرة الروائية: السيرة فن من الفنون الأدبية التي يسعى من خلالها- الكاتب- إلى التوقف عند أهم المحطات من حياته و قد تكون سيرة ذاتية يتحدث فيها الكاتب عن نفسه أو سيرة غيرية يتحدث فيها الكاتب عن غيره. و الكاتبة ليلى أبو زيد في هذا النص تكتب عن نفسها سيرة لكنها تصب …

ملف حول مساهمة المغرب في الحرب العالمية الثانية {2}

القليل من الأوروبيين وللأسف حتى المغاربة قليل منهم من يعرفون الدور الذي قام به المغرب لتحرير دول أوروبا والمشاركة الفعالة التي قام بها الجنود المغاربة في هذه الحرب، وهذا يعود إلى الإعلام الأوروبي والعالمي والمؤرخون وكتاب التاريخ الذين تجاهلوا هذا الدور البطولي وذلك لأسباب سياسية ومعنوية.