واحة امتضي "amtoudi" زيارتي لها كانت سريعة


ما أروعك يا مغرب بمفارقاتك فكلما ابتعدت عن الطرق المعبدة كلما اقتربت من المغربي الاصيـــــــــــــل امتودي amtoudi قرية امازيغية في قلب جنوب المغرب مميزة و رائعة باعتبارها واحة داخل فج . واوو انها عالم اخر جديد لم اتصور ان يترك كل هذا في نفسي لكل على كل اعترف انها واحة جميلة في قلب واد عميق فيها عين على بعد خمس كليومترات عبر تسلق الجبال لكنه يستحق كل ذلك التعب الذي خضناه في التسلق و المخاطرة في السقوط لكن الخمسة عشرة دقيقة التي قضيتها هناك انستني كل
التعب الذي شعرت به والخوف الذي اصابني عندما ادركت انني تهت في الواحة بين الاشجار, وأما  طيور الحجل فتملأ المكان حتى ظننت في نفسي ان هؤلاء السكان لايصطادونها وهذا ما اكتشفته في الاخير فهم يحافظون على جميع انواع الطيور والنباتات لكون منطقتهم سياحية و كانت في القديم قبل 2006 بالضبط تدر عليهم مدخولا لابأس به .
ولضيق الوقت لم استطع ان ازور تلك القصبة الموجودة فوق القرية التي يعود تاريخها إلى القرن الثاني عشر كوني ذهبت اولا الى العيين الموجود على بعد 5 كيلومترات من القرية لكنني حصلت في النت على بعض الصور التي ستشفي غليل الباحث عن مثل هذه المناطق في المغرب ....
كما يمكن ان اذكر طبيعة الناس الذين استقبلونا فهم كما الناس في الجنوب عامة لطفاء ظرفاء كثيروا الكرم يسامرونك عندما تريد و لا تنقضي طرائفهم و لن تسأم منهم ابدا .... هذا من اخبارهم.

وهذا ما وجدته في الانترنيت يتحدث عن هذه المنطقة ... 

تقع قرية أمتضي بمنطقة سوس الأقصى بجنوب المغرب ,تتوفر على جماعة قروية تأسست سنة 1991م و تتبع إداريا لجهة كلميم-السمارة وتقع ضمن النطاق الترابي لإقليم كلميم...
وتتوزع ساكنة المنطقة على دوارين رئيسيين وهما دوار أكلوي ودوار إدعيسى.
تتوفر القرية على طريق معبدة تتفرع عن الطريق الوطنية الرابطة ما بين مدينة بويزكارن ومدينة طاطا ..القرية زودت بشبكة التيار الكهربائي قبل حوالي عشر سنوات ,إضافة إلى شبكة الهاتف الثابت وتغطية الهاتف المحمول ,كما تتوفر القرية على مدرسة إبتدائية ومستوصف صغير لا يلبي الحاجيات الصحية للساكنة ..ووحدتين فندقيتين . و تعتبر قرية أمتضي من المواقع السياحية المهمة بجنوب المغرب رغم أنها لا تزال مجهولة لدى الكثيرين...تتوفر المنطقة على مؤهلات طبيعية وإرث تاريخي و إجتماعي غني يؤهلها لتكون من المناطق الوطنية الناذرة التي تجمع بين الطبيعة الخلابة و المآثر التاريخية التي مازالت شامخة... و يجهل أصل تسمية المنطقة ب"أمتضي "..وكلما هو معروف أن المنطقة كانت تسمى قديما قبل أن يستقر فيها السكان ب"أكني أوزكار "

توجد قرية أمتضي في عمق فج صخري مكون من سلاسل جبلية ذات طبيعة صخرية صرفة ...ويرجح أن يكون سبب ذلك هو نشاط جيولوجي في حقبة تاريخية قديمة سببت فالقا أو ان انشقاقا كبيرا في الأرض نتج عنه فج امتضي ...وهذا ما يفسرتواجد انماط عجيبة من الصخور بعضها فوق بعض في وحدة متراصة لتكون ارضية صلبة نتيجة تأثيرات المناخ وجريان المياه على مدى حقب زمنية قديمة...وتشكل جبال المنطقة ذات الإرتفاعات الشاهقة مناظر تبهر الزوار...وتشكل مواقع نمودجية مجهولة ومنسية لهواة تسلق االجبال و الرياضات الجبلية ..ولا زالت منطقة أمتضي تنتظر من يهتم بها من ناحية الأبحات العلمية الجيولوجية و الاركيولوجية لإستكشاف خبايا و ألغاز منطقة منسية ...كما تتوفر المنطقة على مواقع و مغارات جبلية ومائية مجهولة ولم تستكشف بعد..

قبل ان اغادر هذه التدوينة اريج ان اذكركم بان من ما رأيت رأيت العين المتدفق بالماء والقصبة المطلة على الوادي و تلك التي استقبلتنا قبل الدخول الى القرية والتي تطل على القرية .
كما تعجب كذلك بنظام الذي يتبعونه في الهندسة المعمارية انها لوحة فنية فنحن لم نرى يوما قرية تعتمد نظام الزقق الموجودة في المدن العريقة كفاس مثلا حيث تبدوا ضيقة و ضوءها في النهار خفيف و لكنها غير مضلمة.
لكن رغم كل هذا الجمال فانا اتمنى لو تعود حقول القمح في  قريتي  اماسين الى الاخضرار و ينحصر عنها الجفاف فلها من المعزة ما ليس لاي منطقة في العالم اجمع.


وما ان استخرج الصور من هاتفي الذي كنت املكه انذاك حتى اعرضها لكم هنا حيث ان تلك الصور فقط هي التي ستحكي لكم قصة الرحلة التي دامت الى هذه القرية حوالي 236 كليومتر ومن القرية نحو عين الماء حوالي 5 كلومترات كل هذا في يوم واحد. كم اتمنى لو كنت من هؤلاء السياح الذين يتمتعون بخيرات المغرب اما نحن وان سمعنا بهذا فقط فلنا الشرف.

 ربورتاج:السياحة في منطقة امتضي افران الاطلس الصغير


 ربورتاج:شلالات وعيون بمنطقة أمتضي افران الاطلس الصغير



Add Your Comments

Disqus Comments