التحرر والتحرير من الاستعمار


        إن إستعمار الدول القوية للدول الضعيفة لهو من الأمور المحتومة في العالم  .سواء قديمه أو جديده ,غير أن الدولتين االقديمة والجديدة تختلفان كل الإختلاف في كيفية الإستعمار وخاصة إذا أعدنا النظر جيدا في كيفية تطور الاستراتيجيات الحربية في العالم.
       حيث أن في القديم كانت الدولة القوية تدخل الدول الضعيفة بكل قوتها لا لفرض الحماية عليها ولا للنفاق على شعوبها بل
تصارحهم كامل الصراحة في أنهم تحت راية الاستعمار المجحف في حقهم ,فمن اراد منهم الحياة والموت على فراشه لزم منزله وترك امور وطنه للمعتدي .ومن اراد ميتة الخنازير في قفار الصحاري او في قمم الجبال تحت الثلوج فليحاربنا .والله لنذيق من يحاربنا اشد انواع العذاب.
       هكذا كانت الدولة القوية تخاطب مستعمراتاتها من خلال خطاب يزكم الانوف بسباب وغيره من انواع قدح الكلام.
فان لم ترد المستعرة الخضوع وارادت ان يكون لرجالها شأن ما بعده شأن بين الامم دفعت بهم الى ارض المعركة حيث لا رجوع .فوضعت في ايديهم السلاح وحرضتهم على الدفاع والمقاومة هكذا كانت اخبار الامم السابقة والمستضعفة في الارض .
       لنعد الى حاضرنا ولنرى كيف حال بلادنا وبلدان العالم التي تقبع تحت راية الاستتعمار واظن انه ليس كما الاستعمار القديم بل هو استعمار كفهوم عام ولكن باساليب متطورة وحيل شيطانية يكاد الشيطان نفسه ان يفزع منها ولا يصدق ان الانسان قادر في فعل مثل ذلك في اخيه الانسان.
       انها يا اخي استعمار الشركات المتعددة الجنسيات للبلدان المستضعفة والتي تحلم بوطن يستطيع ان يوفر كل حاجيات العالم المتطور لابنائه وبناته .
       بل انني احاول ان اصف لكم في جمل مدى بشاعة سياسة الاستعمار الجديدة المطبقة على مدى العشرة اعوام الماضية . بل ان تلك السياسة لاعظم واشد خرابا من تلك المسماة بالارض المحروقة والتي اخترعها الاتحاد السوفياتي .مع اننا نرى قسوتها فلا يمكن ابدا ابدا ان نقارنها مع هده السياسة والاستراتيجة الجديدة ...سياسة التبعية الاقتصادية التي نخرت جيوب الدول النامية بديون وغيرها من الاسثمارات الكاذبة.
الربيع العربي حقا يحتاج الى ثورة اقتصادية مهمة على جميع الأصعدة اوليس كذلك
       ولكوني احب ان اعطي نقدا على الواقع الذي نعيشه فالاحب الي ايضا ان نعطي دائما حلولا كلما قمنا بدراسة اسباب المشكلات ومعرفة مصادرها:

       وكحلول اقترح مايلي:

  1. تحسيس اصحاب رؤوس الاموال في البلدان المستضعفة على تاسيس مشاريع وشركات من اجل منافسة الشركات الاجنبية.
  2. العمل على تعليم رؤساء الشركات المحلية كيفية تطوير شركاتهم وزيادة جودة منتوجاتهم.
  3. اصدار كتب وتدوينات في ايطار التوعية بضرورة الاستقلال الاقتصادي عن الدول المستعمرة.
  4. العمل على التوجه نحو بناء شركات متخصصة في التكنولوجيا الدقيقة.
  5. العمل على الرفع من قيمة المنتوجات الفنية والثقافية وكذا العمل على توعية المجتمع.
  6. تربية الاطفال منذ الابتدائي على التفاني في العمل والصدق و "النية" في العمل.
    كما اترك لكم المجال في التعليقات لجمع ارائكم حول الموضوع ومعرفة خريطة الطريقة التي يمكن نهجهاا من أجل محاربة مثل هدا الاستعمار الذي بدا بالمجال الاقتصادي إلى شتى المجالات في البلدان النامية ...فما رأيكم ان يكون نقاشنا هادفا من أجل الوصول فقد طفح الكيل وفاض اخر الكأس
    في الوقت الذي ساترككم فيه من اجل النقاش الهادف فانني ساحاول قراءة  كتاب بعنوان "استراتيجيه الاستعمار و التحرير". يمكنكم البحث عنه عبر الانترنيت وستجدونه .ويمكن ان نتناقشه في تدوينة موالية إن شاء الله.



Add Your Comments

Disqus Comments